Accessibility links

حكومة الوفاق تعزز تواجدها في طرابلس.. والغويل يدعو لحقن الدماء


 المؤتمر الوطني العام الليبي- أرشيف

المؤتمر الوطني العام الليبي- أرشيف

قالت الحكومة غير المعترف بها دوليا والمتواجدة في العاصمة الليبية طرابلس إنها لن تتشبث بالسلطة لكنها ستعارض حكومة الوحدة التي تدعمها الأمم المتحدة.

وأكد رئيس حكومة طرابلس خليفة لغويل معارضته للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق "بالطرق السلمية والقانونية من دون اللجوء للقوة"، مطالبا بإيجاد مخرج لحقن الدماء.

وأشار المؤتمر الوطني إلى عقد جولة من المشاورات واللقاءات للوصول إلى رؤية حول الوضع الراهن.

ودعا برلمان طرابلس، غير المعترف به دوليا، في بيان صحافي إلى ضبط النفس وتجنب إراقة الدماء وجر البلاد لحرب أهلية.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في بنغازي عيسى موسى:

في غضون ذلك، حظيت حكومة الوفاق الوطني بدعم مجموعة مسلحة رئيسية في طرابلس يطلق عليها اسم "النواصي".

وتتبع المجموعة وزارة الداخلية في الحكومة غير المعترف بها، وتتمتع بقدرة تسليحية عالية، وذلك وفقا لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأدى رئيس المجلس الرئاسي للحكومة فايز السراج صلاة الجمعة في مسجد وسط طرابلس، وذلك في أول ظهور علني في شوارع العاصمة منذ وصوله إلى القاعدة البحرية هناك.

تحديث: 07:35 ت غ في 1 نيسان/أبريل

أعلن الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات اقتصادية على ثلاثة سياسيين ليبيين، يتهمهم بعرقلة عمل حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج.

وأوضح الاتحاد أن العقوبات بدأ تطبيقها الجمعة ضد رئيس المؤتمر الوطني العام في طرابلس نوري أبو سهمين ورئيس الحكومة غير المعترف بها دوليا خليفة لغويل، إضافة إلى رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح.

واتهم الأوروبيون هذه الشخصيات بلعب دور "محوري في عرقلة تشكيل حكومة وحدة ليبيا."

ويلوح الاتحاد الأوروبي منذ شهور بفرض عقوبات على من يعرقلون حكومة الوفاق، بينما تتزايد الدعوات الدولية للإسراع في تشكيلها خوفا من أن يؤدي التأخير في ذلك إلى تزايد نشاط فرع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في ليبيا، ويعمق أكثر الأزمة الأمنية التي تعيشها البلاد.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG