Accessibility links

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تطالب فرنسا بعدم طرد قبطي مصري


اشتباكات بين أقباط ومسلمين أمام الكنيسة القبطية في مصر

اشتباكات بين أقباط ومسلمين أمام الكنيسة القبطية في مصر

طلبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من فرنسا عدم طرد قبطي مصري تم التعريف عنه بـ"م. أ." قال إنه تعرض للاضطهاد والملاحقة بسبب نشطه الديني في بلاده.

وقال قضاة المحكمة في ستراسبورغ إن طرده يمثل خرقا للمادة الثالثة من الشرعة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تمنع التعذيب والمعاملة غير الإنسانية.

وقال القضاة في قرارهم إن التقارير الواردة من مصر عامي 2010 و2011 تشير إلى "أعمال عنف وقمع يتعرض له المسيحيون الأقباط وتردد السلطات المصرية في ملاحقة المعتدين".

وأكدوا "عدم وجود أي عنصر يتيح لهم التفكير بأن وضع الأقباط قد تحسن منذ ذلك الوقت".

يذكر أن القبطي المصري الذي لم يكشف عن كامل هويته يبلغ مع العمر حوالي 40 عاما وقد نشأ في محافظة أسيوط بجنوب مصر قبل أن يتحول، بحسب المحكمة، إلى "عنصر ناشط جدا" في طائفته.

وقال القبطي المصري للمحكمة إنه تعرض هو وعائلته للاعتداء بسبب انتمائه الديني، وتلقى تهديدات بالقتل.

وفي أغسطس/آب 2007، اتهم بالقيام بنشاطات معادية للإسلام والمسلمين. وفتحت دعوى قضائية ضده ولكنه لم يمثل أمام القضاء وقرر أخيرا الفرار من بلاده.

وقد وصل إلى فرنسا نهاية عام 2007 ولم يقم بأية خطوة لدى السلطات الفرنسية لأنه كان يجهل وجود إجراءات اللجوء.
XS
SM
MD
LG