Accessibility links

فرنسا تدعو إلى إعادة النظر في مفاوضات التبادل الحر مع أميركا


الرايتان الأوروبية والأميركية

الرايتان الأوروبية والأميركية

أعلن وزير الدولة الفرنسي للتجارة الخارجية ماتياس فيكل الثلاثاء أن الحكومة الفرنسية ستطلب في أيلول/سبتمبر من المفوضية الأوروبية وقف المفاوضات حول اتفاقية التبادل الحر بين ضفتي الأطلسي.

وقال فيكل لإذاعة مونتي كارلو "لم يعد هناك دعم سياسي من قبل فرنسا لهذه المفاوضات"، مؤكدا أن فرنسا تطلب وقفها.

وبرر الوزير الفرنسي هذا الطلب بأن المفاوضات التي تجريها المفوضية الأوروبية عن الجانب الأوروبي باسم الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد، تعاني من خلل في التوازن لمصلحة المواقف الأميركية.

وأضاف أن "الأميركيين لا يعطون شيئا أو يعطون الفتات فقط"، مشيرا إلى أن التفاوض بين الحلفاء "لا يجري بهذا الشكل".

وأكد الوزير الفرنسي أن العلاقات ليست بالمستوى المطلوب بين أوروبا والولايات المتحدة. وقال في هذا الشأن "يجب أن نستأنف ذلك في وقت لاحق على أسس صحيحة".

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى وقف واضح ونهائي لهذه المفاوضات للانطلاق مجددا على أسس جيدة.

المفاوضات تتقدم

وفي سياق متصل قال مايكل فرومان المتحدث باسم الممثل التجاري الأميركي لمجلة "دير شبيغل" الألمانية إن محادثات اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تحرز تقدما على عكس ما ذكره وزير الاقتصاد الألماني الذي قال إن المفاوضات فشلت.

وقال وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابرييل الأحد إن المفاوضات فشلت فعليا.

غير أن المتحدث الأميركي قال للمجلة الألمانية "المفاوضات في حقيقة الأمر تحرز تقدما مطردا".

وتتفاوض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق الشراكة في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي منذ ثلاثة أعوام وكان الجانبان يسعيان للانتهاء منها العام الجاري ولكن الخلافات لا تزال قائمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG