Accessibility links

logo-print

انتخاب شولتز رئيسا للبرلمان الأوروبي


 مارتن شولتز

مارتن شولتز

انتخب البرلمان الأوروبي الجديد مارتن شولتز الثلاثاء رئيسا من الدورة الأولى بحصوله على أصوات القوى الاشتراكية المؤيدة لأوروبا من يمين الوسط والليبراليين.

وحصل شولتز الرئيس المنتهية ولايته ومرشح الاشتراكيين لرئاسة المفوضية الأوروبية في الانتخابات، على غالبية مريحة من 409 أصوات من أصل 612 نائبا أدلوا بأصواتهم من بين مجموع 751 نائبا.

وقال شولتز في أول كلمة ألقاها كرئيس "إنه شرف ومسؤولية كبيرة أن أمثل صوت برلمان مواطني الاتحاد الأوروبي وسنواصل تعزيزه لخدمة مصلحة الجميع".

لكن شولتز لم يحصد كامل الأصوات المتوقعة إذ أنه طبقا لاتفاق تشكيل ائتلاف مع الحزب الشعبي الأوروبي والليبراليين، كان يفترض أن يحصل على 479 صوتا.

ومع وصول مناهضي أوروبا بقوة إلى البرلمان الجديد، مع 100 نائب مقابل عدد بسيط في البرلمان السابق، حذر شولتز من أن "الذي لا يلتزم بقواعد الاحترام المتبادل والكرامة الانسانية سيجدني ضده".

وأعربت القوى المناهضة لأوروبا منذ صباح الثلاثاء عن استيائها عبر خطوة رمزية إذ وقف العديد من النواب وأداروا ظهورهم حين إداء النشيد الأوروبي في القاعة ما أثار ردود فعل مستنكرة من قبل نواب على شبكة تويتر.

وأعربت النائبة الليبرالية الفرنسية سيلفي غولار على شبكة التواصل الاجتماعي عن غضبها من "هؤلاء الأشخاص الوقحين". وقالت إن "رفض الأخوة لن يحسن الأمور".

وخسرت التشكيلات الأربع الكبرى المؤيدة للاتحاد الأوروبي مقاعد في الانتخابات الأوروبية متأثرة بالريبة حيال المشروع الأوروبي بعد سنوات الأزمة والتقشف.

وأقر رئيس الحزب الشعبي الأوروبي جوزف دول الذي ترأس الكتلة البرلمانية خمس سنوات "أنه برلمان آخر" لأن اكثر من نائب من أصل اثنين (56 في المئة) جديد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG