Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يوقع اتفاقا جديدا لدعم الفلسطينيين ماليا


رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، أرشيف

رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، أرشيف

رحب رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يوم الثلاثاء بما تم التوصل إليه في ختام اجتماع في بروكسل للجهات المانحة التي ستسمح التزاماتها بتلبية حاجات السلطة الفلسطينية المقدرة بنحو 1,2 مليار دولار للعام 2013.

وقال فياض في تصريحات للصحافيين إن "اجتماع لجنة الاتصال المؤلفة لهذا الغرض يدعو إلى الرضا".

وكان رئيس لجنة الاتصال وزير الخارجية النرويجي اسبن بارث ايد قد أعلن عقب الاجتماع الحصول على المزيد من المساهمات على نحو من شأنه أن يمكن اللجنة من تغطية العجز في موازنة السلطة الفلسطينية.

وقال ايد في معرض تلخيص المحادثات إن "عملا منسقا بين السلطة (الفلسطينية) وإسرائيل والمجتمع الدولي ضروري بصورة عاجلة بهدف استقرار الوضع المالي وتحريك النمو الاقتصادي في القطاع الخاص" الفلسطيني.

وبدورها قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إن الدول ال27 الأعضاء في اللجنة "ستبقي هذه السنة على المستوى نفسه لمساعداتها البالغة 300 مليون يورو" كما كانت عليه في 2012.

وأعلنت آشتون عن "مساعدة جديدة بقيمة سبعة ملايين يورو لمواجهة تنامي الأزمة المالية التي تواجهها السلطة الفلسطينية".

ووقعت اشتون "خطة عمل" مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد تؤدي على الأرجح إلى "اتفاق شراكة" بين الطرفين.

وقالت إن الأولوية تتمثل في مساعدة التنمية الاقتصادية "للمنطقة سي"، في إشارة إلى 60 بالمئة من أراضي الضفة الغربية والخاضعة كليا للسيطرة الإسرائيلية بالإضافة إلى القدس الشرقية.

وقال فياض إن "المنطقة سي تكتسب أهمية حيوية للاستمرارية الاقتصادية والسياسية" لدولة فلسطينية مستقبلية.

وكانت السلطة الفلسطينية قد استبقت الاجتماع بالتحذير من إمكانية انهيارها، ودعت المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغط على إسرائيل لكي تسمح بالتنمية الاقتصادية.

وقالت السلطة إن "تجميد الحكومة الإسرائيلية للعائدات الفلسطينية يفاقم أزمة موازنة حادة أصلا يعود سببها لغياب كبير للدعم الخارجي".
XS
SM
MD
LG