Accessibility links

logo-print

الأوروبيون يناقشون إعادة اللاجئين الذين لا يحتاجون حماية


مهاجرون في أحد المخيمات في مقدونيا

مهاجرون في أحد المخيمات في مقدونيا

تعد حكومات دول الاتحاد الأوروبي تدابير أكثر صرامة لإعادة المهاجرين الذين لا يحتاجون الحماية، إلى بلدانهم، وذلك خلال اجتماع في لوكسمبورغ الخميس يشارك فيه وزراء الداخلية وممثلون عن دول أخرى معنية بأزمة اللاجئين.

وقال وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيار إن قبول الأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية يتطلب امتناع من لا يحتاجون إليها القدوم أو ترحيلهم على وجه السرعة.

ودعت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي من جانبها إلى "التصدي للذين يتجاوزن قانون اللجوء في بلادنا".

وجاء في مشروع بيان أن "على الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء بذل مزيد من الجهود على صعيد العودة"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتحدثت الوثيقة عن وجوب "استخدام مزيج متوازن من الضغوط والحوافز مع البلدان الأخرى" لحملها على مزيد من التعاون على صعيد هذه السياسة من أجل عودة رعاياها.

وتشرع دول الاتحاد الجمعة في تطبيق خطة "إعادة التوزيع" هذه التي أقرتها على رغم معارضة عدد كبير من بلدان أوروبا الشرقية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الخميس إن عمليات إعادة التوزيع "لا يمكن أن تصمد إلا إذا حصلت مراقبة حقيقية للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وطبقت سياسة الترحيل".

وشهدت مقدونيا الخميس تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين مسجلة دخول 10 آلاف شخص من اليونان خلال الـ 24 ساعة الماضية وقامت باستنفار كل الوسائل الأمنية لإدارة الوضع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG