Accessibility links

بعد قرار بشأن سلع المستوطنات.. نتانياهو: على الأوروبيين أن يخجلوا


مستوطنة بروخين في الضفة الغربية

مستوطنة بروخين في الضفة الغربية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء إن على الاتحاد الأوروبي أن "يخجل من نفسه"، وذلك في رد فعل على إجراء أقرته المفوضية الأوروبية يفرض على الدول الأعضاء في الاتحاد وضع ملصق على منتجات المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

وقال نتانياهو الذي يزور واشنطن منذ مساء الأحد، في بيان وزعه مكتبه، إن القرار "عبارة عن نفاق وسياسة الكيل بمكيالين لأنه يشمل فقط إسرائيل وليس 200 نزاع آخر يدور في العالم"، وأضاف أن الإسرائيليين لن يقبلوا بأن "تقوم أوروبا بالتمييز ضد الطرف الذي يتعرض لاعتداءات إرهابية".

وأضاف أن الاقتصاد الاسرائيلي متين وقادر على التغلب على هذه الخطوة ولكن الطرف الذي سيتضرر منها سيكون الفلسطينيون الذين يعملون في المصانع الإسرائيلية.

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الاسرائيلية انسحاب دبلوماسييها من المشاركة في عدد من جلسات الحوار المقررة مع الاتحاد الأوروبي.

ترحيب فلسطيني

وفي السياق ذاته، رحب الفلسطينيون بقرار المفوضية الأوروبية واعتبروه إيجابيا، ولكن غير كاف.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، "نرحب بالخطوة الأوروبية وإن كانت متأخرة وغير كافية"، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى مقاطعة شاملة للمستوطنات والاستيطان.

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات من جانبه إن "الاستيطان جريمة حرب، ومقاطعة المستوطنات والمستوطنين هو تطبيق للقانون الدولي والشرعية الدولية".

قرار أوروبي (11:34 بتوقيت غرينيتش)

أقرت المفوضية الأوروبية الأربعاء إجراء يلزم الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بوضع ملصقات لتمييز المنتجات القادمة من المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

وتم تبني القرار الذي تأجل مرات عدة وتعارضه إسرائيل بشدة في اجتماع للمفوضين الأوروبيين في بروكسل.

وفي أول رد فعل على القرار الأوروبي، نددت تل أبيب بتبني المفوضية للإجراء، واستدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية ممثل الاتحاد الأوروبي لديها.

وكانت إسرائيل قد حذرت الاتحاد الأوروبي من أن قراره الداعي إلى وضع ملصقات على منتجات المستوطنات الإسرائيلية، سيكون له تداعيات سياسية.

وتؤكد المفوضية الأوروبية أن الإجراء لا يعني مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، أو فرض عقوبات عليها، وإنما هو فقط لإعلام المستهلك الأوروبي بأن هذه السلع والمنتجات مصنوعة داخل المستوطنات.

وتشكل المنتجات المشمولة بالإجراء الجديد أقل من واحد في المئة من مجمل المبادلات التجارية بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، أي ما قيمته 154 مليون يورو في 2014، حسب أرقام المفوضية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG