Accessibility links

logo-print

ملالا يوسفزاي تتسلم جائزة سخاروف


ملالا يوسفزاي تتسلم جائزة سخاروف

ملالا يوسفزاي تتسلم جائزة سخاروف

تسلمت الناشطة الباكستانية الشابة ملالا يوسفزاي التي أصبحت رمزا عالميا لمكافحة التعصب الديني، الأربعاء جائزة سخاروف المرموقة لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي.
وسلم رئيس البرلمان مارتن شولتز الشابة (16 سنة) الجائزة وسط تصفيق حار قائلا إنها "أعطت الامل الى ملايين الناس".
وقالت ملالا مبتسمة "أوجه نداء الى بلدان أوروبا أن تساعد دول آسيا وبلادي باكستان في مجال التعليم والتنمية".
وأضافت أمام حوالي 20 شخصية حازت الجائزة سابقا، أن "هذه الجائزة تشجيع على نضالي" من أجل حق الجميع في التربية وحماية الطفولة.
وقد استهدف مسلح يوسفزاي لإنها انتقدت هيمنة حركة طالبان على منطقتها وادي سوات شمال غرب باكستان من 2007 إلى 2009، ودافعت عن حق البنات في التعليم، في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول 2012 عندما كانت في حافلة مدرسية، ونجت يوسفزاي من الموت مع أن المسلح أطلق النار على رأسها.
وفضل البرلمان منحها الجائزة على ادوارد سنودن المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الاميركية الذي كشف معلومات خطيرة حول المراقبة الالكترونية التي تمارسها الولايات المتحدة في العالم وعلى معارضين بيلاروس معتقلين.
ورد مقاتلو طالبان الباكستانيون بتهديدها بالقتل فيما أصبح الملا فضل الله الذي يشتبه في أنه من أمر بالاعتداء عليها، قائد الحركة الإسلامية المتطرفة في باكستان.
وتكافئ جائزة سخاروف لحرية الفكر سنويا مدافعا عن حقوق الانسان والديموقراطية.
XS
SM
MD
LG