Accessibility links

الرئيس التركي: لا يمكننا البقاء خارج التحالف ضد داعش


 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن بلاده لا يمكنها البقاء خارج التحالف الدولي الذي يسعى إلى دحر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق.

وقال أردوغان خلال اجتماع للمنتدى الاقتصادي العالمي في إسطنبول "سنجري محادثات مع المؤسسات المعنية هذا الأسبوع، وسنكون بالتأكيد في المكان الذي يجب أن نكون فيه ولا يمكننا البقاء خارج هذا الأمر".

وجدد الرئيس التركي دعوته إلى إقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر طيران داخل سورية لحماية الحدود التركية واللاجئين، مشيرا إلى احتمال أن يتطلب الأمر استخدام قوات على الأرض.

وقال في هذا الإطار "لا يمكن القيام بذلك فقط من الجو، هناك بعد ميداني أيضا". وأضاف أن القوة العسكرية ليست كافية لوحدها لمكافحة داعش وأن هناك ضرورة للتوصل إلى حلول طويلة الأمد لتسوية القضايا السياسية في سورية والعراق.

يذكر أن مسلحي داعش في سورية تقدموا حتى أصبحوا على بعد كيلومترات من الحدود التركية ما أدى إلى نزوح آلاف الأشخاص إلى تركيا. ودخل حوالى 160 ألف لاجئ إلى تركيا هربا من هجوم التنظيم في محيط بلدة عين العرب الكردية.

في سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأحد أن حكومة بلاده سترسل مذكرات الاثنين تطلب فيها تمديد التفويض للقيام بتحرك عسكري في العراق وسورية.

وقال أوغلو إن الجنرال نجدت أوزيل رئيس أركان القوات المسلحة التركية سيتحدث أمام البرلمان الثلاثاء، وأن الأخير سيناقش التفويضين الخميس ما يمهد الطريق أمام القيام بعمل عسكري رغم أن شكله لم يتضح بعد.

وكانت تركيا قد أثارت استياء الغرب لعدة أشهر بسبب موقفها الحذر حيال داعش. وبررت حكومة أنقرة عدم اضطلاعها بدور بارز في المعركة ضد التنظيم بأنها كانت تحاول الحفاظ على حياة 46 من رعاياها اختطفوا في الموصل في حزيران/يونيو الماضي.

وقد أفرج عن أولئك الرهائن قبل ستة أيام، بعد مفاوضات أدت وفق معلومات تداولتها وسائل الإعلام التركية ولم تنفها السلطات، إلى الإفراج عن حوالى 50 من "الجهاديين" الموقوفين في تركيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG