Accessibility links

أردوغان يبكي: الحزب ولدي الخامس.. وأوغلو: أواليك حتى الموت


أردوغان وأوغلو في حفل الإنتخاب

أردوغان وأوغلو في حفل الإنتخاب

إنتخب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو رئيسا جديدا له خلال المؤتمر الاستثنائي الذي عقد في ملعب رياضي مغلق في أنقرة، بحضور بلغ حوالي 40 ألف شخص.

وصوت 1388 مندوبا لأوغلو، إلا أن لجنة القيد اعتبرت ستة أصوات غير صالحة لتعلن فوز أوغلو ب 1382 صوتا.

أردوغان...لقد حان وقت الوداع

وختم رئيس الحزب المنتهية ولايته، رئيس تركيا المنتخب رجب طيب أردوغان خطابه بعيون دامعة، وقال "لقد حان وقت الوداع، أنا أترك حزب العدالة والتنمية، حبي، شغفي، كفاحي، أولا لله ثم لكم".

وبكى لبكاء أردوغان عدد كبير من المؤيدين، فعلق واعدا بالبقاء على اتصال مع أنصار الحزب، ومشيرا إلى أنه يعتبر حزب العدالة والتنمية خامس أبنائه، كما تعهد أن يبقى الحزب "حزب مبادئ" برئاسة أوغلو.

وخصص أردوغان جزءا كبيرا من خطابه لتقريع أتباع غريمه فتح الله غولن، لافتا إلى أن الذين غادروا الحزب الحاكم بناء على تعليمات من غولن سيغرقون في نهاية المطاف في غياهب النسيان.

كما انتقد القضاء، ولا سيما مجلس رؤساء محكمة الاستئناف العليا، مدعيا أنه وقف مع "هيكل مواز"، في إشارة إلى غولن، معتبرا ذلك خيانة وطنية، ومتعهدا بـ"تنظيف" القضاء مما أسماه "الحشاشين".

وأعلن أن الحكومة الجديدة ستتشكل في التاسع والعشرين من آب أغسطس، مطالبا المؤيدين بالحشد في الانتخابات العامة عام 2015، بغية الحصول على أصوات كافية لتغيير الدستور."

ويتطلب تعديل الدستور غالبية الثلثين (367 مقعدا من أصل 550) في حين لا يملك حزب العدالة والتنمية سوى 313 صوتا حاليا.

خطاب متشدد لأوغلو

وبعدها ألقى داود أوغلو خطابا أعلن فيه قبول المنصب، مؤكدا أنه يتحمل الآن "مسؤولية كبيرة"، ومشددا على ولائه المطلق لاردوغان، وواعدا أياه بـ"الموالاة حتى الموت". وتعهد بـ"استمرار النضال" ضد من أسماهم "أعداء الدولة".

وعبر أوغلو عن شعوره بالإمتنان لصديقه أردوغان، مشيرا إلى أنها المرة الأولى في التاريخ السياسي التركي والحزب الحاكم حيث ينتخب رئيس جديد من دون خلاف.

واستعمل أوغلو كلمات مليئة بالرمزية التاريخية والدينية، فذكر النبي محمد، والسلطان محمد الفاتح ومصطفى كمال أتاتورك، فضلا عن سابقيه في حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وأكد أوغلو أن عملية الإنضمام إلى الاتحاد الأوروبي ستظل هدفا استراتيجيا لتركيا، مضيفا أن تركيا سوف تستمر في استخدام "القوة الاستراتيجية" في المنطقة ضاربا مثالا على ذلك إلغاء التأشيرات مع 74 بلدا.

وبحسب صحيفة حرييت التركية، كان خطاب أوغلو متشددا وعاليا في النبرة، فاستعمل الإثارة والشعارات الرنانة. وأشار إلى أنه لن يكون هناك تعارض بين الرئيس ورئيس الوزراء، منتقدا احتجاجات ساحة تقسيم، واصفا أياها بالمؤامرة، واعتبر أنها كانت محاولة لـ"قلب نظام الحكم".

وتعهد أوغلو بمواصلة العمل على حل القضية الكردية، رافضا "أي نهج قائم على الطائفية. "ومشيرا إلى أن المواطنين العلويين يشكلون مكونات أساسية في تركيا.

بالنتيجة، أصبح أوغلو رئيس حزب العدالة والتنمية، والرئيس المكلف تشكيل الحكومة التركية، بانتظار تنصيب أردوغان رئيسا للجمهورية التركية. في حين لم يعرف بعد مصير رئيس الجمهورية المنتهية ولايته عبد الله غول.

المصدر: صحيفة حرييت ووسائل إعلام تركية.

XS
SM
MD
LG