Accessibility links

الإمارات تبدأ تصدير أول شحنة نفط دون المرور بمضيق هرمز


وزير الطاقة الإماراتي محمد بن ظاعن الهاملي

وزير الطاقة الإماراتي محمد بن ظاعن الهاملي

قامت دولة الإمارات الأحد بضخ شحنتها الأولى من النفط دون المرور بمضيق هرمز، وذلك عن طريق ميناء الفجيرة.

جاء الخطوة الإماراتية بعد دخول الحظر الأوروبي على الخام الإيراني حيز التنفيذ في الأول من يوليو/تموز 2012 وتصعيد إيران تهديداتها بتعطيل شحنات النفط من الخليج.

وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية إن الشحنة التي تحتوى على 500 ألف برميل تم ضخها باستخدام خط أنابيب نقل النفط الخام الواصل بين حقل حبشان في إمارة أبو ظبي وإمارة الفجيرة على بحر عمان باتجاه إحدى المصافي النفطية في باكستان، خلال مراسم حضرها وزير الطاقة محمد بن ظاعن الهاملي.

وتأمل الإمارات عضو منظمة أوبك أن ترتفع الصادرات من المنشأة الجديدة خلال بضعة أشهر إلى نحو 1.5 مليون برميل يوميا أي نحو ثلثي صادراتها البالغة 2.4مليون برميل يوميا ويمكن لخط الأنابيب أن يحمل ثلاثة أرباع صادرات النفط الإماراتية إذا لزم الأمر.

السفير الأميركي يرحب

وقد أعرب سفير الولايات المتحدة لدى الإمارات مايكل كوربين، في تصريحات لراديو سوا الأحد، عن ترحيبه بافتتاح خط الأنابيب قائلا " هذا أمر بالغ الأهمية من الناحية الإستراتيجية حتى يسمح بتصدير النفط الإماراتي ليخرج مباشرة من المحيط الهندي للحد من ازدحام مضيق هرمز وزيادة تدفق النفط."

ويسمح خط الأنابيب هذا الذي يمتد بطول 360 كلم وبدأ إنشائه عام 2008، لدولة الإمارات العضو في منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (اوبك) والتي تنتج 2,5 مليون برميل يوميا، بتجنب المرور بمضيق هرمز الذي تهدد إيران دائما بإغلاقه في حال فرض عقوبات على صادراتها النفطية.

وعن خيارات بقية دول الخليج لتصدير نفطها في حال إغلاق مضيق هرمز، قال حجاج بوخضور خبير شؤون النفط "الخيار الذي تمتلكه السعودية هو تصدير النفط من خلال موانئها التي تطل على البحر الأحمر" .

وأضاف بوخضور أن "هذا الخيار لن يعطى المملكة العربية السعودية مرونة، وان الحد الأقصى الذي يمكن تصديره من خلال هذه الموانئ هو 30 بالمئة فقط من طاقتها الإنتاجية فقط".

وكانت السعودية افتتحت مؤخرا توصيلة لخطوط الأنابيب عبر أراضيها تمكنها من تصدير إنتاج حقولها الشرقية عبر البحر الأحمر.

أما عن بقية دول الخليج، فأكد خبير شؤون النفط عدم وجود بديل إلا ما يسمي بالخزانات العائمة، وذلك من خلال استئجار خزانات خارج الخليج العربي.

ويمر عبر مضيق هرمز على الطرف الجنوبي للخليج 35 في المئة من صادرات النفط المنقولة بحرا في العالم ونحو 20 في المئة من تجارة النفط العالمية إجمالا.
XS
SM
MD
LG