Accessibility links

logo-print

مسؤول أميركي سابق يتوقع المزيد من التراجع في العلاقات الأميركية السعودية


نائب مستشار الأمن الوطني الأميركي السابق اليوت ابراهمز

نائب مستشار الأمن الوطني الأميركي السابق اليوت ابراهمز

زيد بنيامين - واشنطن
قال نائب مستشار الأمن الوطني الأميركي السابق اليوت ابراهمز إن العلاقات الأميركية السعودية تمر “بأزمة ثقة” بسبب اختلاف موقفي البلدين من الأزمات في سوريا وإيران ومصر.
وأرجع ابراهمز خلال ندوة في مركز هيدسون للدراسات الجمعة هذه الأزمة إلى “عجز الإدارة الأميركية الحالية عن تحقيق تواصل مع الرياض في وقت تعاني فيه القيادة السعودية من الشيخوخة”.
وتوقع ابراهمز المزيد من تراجع العلاقات “خصوصا إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن هناك عملية انتقال للسلطة قد تجري في عهد اوباما لأن الملك مريض وصحة ولي العهد أكثر تراجعاً” مضيفا “إنها المرة الأولى في تاريخ السعودية التي لا نعرف من سيرث الحكم وكيف سيحصل الانتقال في السلطة للجيل الجديد”.
وأضاف ابراهمز الذي كان مشرفاً على استراتيجية نشر الديمقراطية إبان السنوات الأربع الأخيرة من عهد الرئيس جورج بوش الابن أن الرياض تنظر إلى إيران باعتبارها “دولة فارسية شيعية قوية” وهي ليست نفس النظرة إلى طهران في واشنطن مؤكدا أنه “لو كانت ايران دولة ديمقراطية لتغيير الامر بالنسبة لنا وليس بالنسبة للسعوديين”.
وكان عدة مسؤولين سعوديين قد وجهوا انتقادات لواشنطن في الفترة الأخيرة بعد اتفاق مرحلي وقعته الدول الكبرى مع طهران بشأن برنامجها النووي كان من أبرزهم رئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان ومدير المخابرات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل والسفير السعودي في بريطانيا وأيرلندا الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز.
وقال ابراهمز إن العلاقات الأميركية مع السعودية في الوقت الحاضر “رغم كل شيء” أقوى من أي وقت مضى مؤكداً أن هذه العلاقات مرت بفترات أصعب خلال فترة الحصار النفطي عام ١٩٧٣ وما بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر ٢٠٠١.
وقال ابراهمز إن العلاقة السعودية الأميركية اليوم هي “علاقة مؤسساتية” وليست “علاقة تجمع الملك والرئيس فقط كما كانت في السابق”.
وتوقع ابراهمز أن تتوجه العلاقات الأميركية السعودية للتركيز على قضايا حقوق الإنسان خصوصا مع تراجع أهمية النفط السعودي بالنسبة للولايات المتحدة وظهور الشعب السعودي كلاعب له رأي في هذه العلاقات من خلال استخدامه وسائل التواصل الإجتماعية.
XS
SM
MD
LG