Accessibility links

القادر..مدينة أميركية تحمل اسم الأمير عبد القادر الجزائري


مدخل مدينة القادر

مدخل مدينة القادر



في يونيو/حزيران عام 1846قرر تيموثي ديفيس وجون تومسون وسيج تشيستر الذين أسسوا مدينة صغيرة في مقاطعة كلايتون في ولاية آيوا الأميركية، تسمية مدينتهم "الكايدر"، نسبة إلى الفارس الجزائري الأمير عبد القادر، الشاب الذي كان يقود آنذاك شعبه لمقاومة المستعمر الفرنسي.

وتقول بيتي بوشهولز، مديرة متحف مدينة "الكايدر"أو القادر، إن الأمير عبد القادر كان محل إعجاب كبير من قبل الأميركيين في الوقت الذي كان يقاوم فيه المستعمر الفرنسي، وكتبت عنه العديد من الصحف الأميركية مثل "نيويورك تايمز" مقالات صورته فيها بطلا حقيقيا، حتى أن بعض الأميركيين كانوا يلقبونه بجورج واشنطن الجزائر.

وأضافت بوشهولز في تصريح لموقع "راديو سوا" أن معظم الأميركيين في ذلك الوقت "كانوا يولون أهمية كبيرة للحرية، ومعظمهم قدم من أوروبا وبريطانيا يبحثون عن حرية العبادة، وحرية تشكيل حكومتهم الخاصة بهم، وحرية امتلاك الأرض، وحرية انتقاد الحكومة، ولما قرأوا حول عبد القادر، شعروا وكأنه واحد منهم، لما كان يحمله من قيم الحرية".

وأوضحت أن مؤسس المدينة تيموثي دايفيس المحامي، كان يقرأ كثيرا عن الأمير عبد القادر، ويطلع باستمرار على حياته وكل ما يكتب عنه، وتأثر به كثيرا، مشيرة إلى أنه "لما سأله شريكاه الآخريْن عن الاسم الذي يمكن أن يمنحه للمدينة، لم يتردد في اقتراح اسم القادر".

ومن جانبه قال روبرت غارمز، عمدة مدينة القادر في تصريح لـموقع "راديو سوا" إن المؤسسين للمدينة "تأثروا بالبطل الجزائري الشاب الذي كان يقاوم المستعمر الفرنسي لذلك قرروا تسمية المدينة تكريما له وللقيم التي يحملها".

وهذه صور لمدينة القادر:



وأضاف قائلا "بالنسبة لي ولسكان مدينة القادر، الأمير عبد القادر يعبر عن بطل من أبطال المقاومة ضد المستعمر الفرنسي في الجزائر في القرن الـ19. سكان المدينة أيضا يشعرون بذلك ويعتبرونه إرثا لهم".

أما إدريس الجزائري، الديبلوماسي السابق وأحد حفدة عائلة الأمير عبد القادر، فأشار إلى أن "من أنشأوا هذه المدينة كانوا من الناس الذين أعطوا قيمة خاصة لمفهوم الحرية، خصوصا أن الولايات المتحدة تحررت من السيطرة البريطانية قبل ذلك بعقود".

وقال الجزائري الذي شغل منصب السفير الجزائري في واشنطن، في تصريح لـموقع "راديو سوا" إن المؤسسين للمدينة وجدوا في كفاح الأمير عبد القادر من أجل الدفاع عن الحرية والتخلص من الاستعمار مثلا يحتذى به، لذلك سموا مدينتهم بهذا الاسم.

ومن جانبها تقول كاثي غارمز، رئيسة مؤسسة عبد القادر للتربية إنه "يملك الشجاعة الإنسانية وشروط أخلاقيات القيادة، وأيضا كان مسلما ملتزما ويحترم الديانات الأخرى، وأنماط حياة غيره. باختصار هو بالنسبة لنا مثال يحتذى به في عصرنا الحالي، وأعتقد أن هذا ما ينقصنا في مجتمعنا اليوم، وهو فهم الآخر، ومساعدة الآخر على فهمنا".

مدينة أميركية بروح جزائرية

وتشتهر مدينة القادر بكونها تحمل العديد من المعالم التي ترمز إلى الأمير عبد القادر، منها متحف المدينة "كارتر هاوس ميوزيوم" الذي يحتفظ بتذكارات للأمير عبد القادر، وكذا لوحات فنية وصور.

وتقول بيتي بوشهولز "نملك في المتحف بعض الأشياء الخاصة بالأمير. في بداية الثمانينيات أقمنا علاقة توأمة مع مدينة معسكر، وبدأنا تبادل الزيارات حصلنا من خلالها على بعض التذكارات المتعلقة بالأمير من بينها سجادة مطرزة من نساء معسكر عليها صورة للأمير عبد القادر. إننا نعتز كثيرا بهذا العمل الفني الرائع".

كما تضم المدينة حديقة "معسكر" نسبة إلى المدينة التي ولد فيها الأمير عبد القادر.

وقبل تسع سنوات بادر مسؤولو المدينة إلى تسمية حديقة للأطفال بـ "إدريس الجزائري جونيور" نسبة إلى نجل السفير إدريس الجزائري، الذي توفي في حريق في الجزائر، باعتباره أحد أحفاد الأمير عبد القادر.

ويقول إدريس الجزائري إن هذه الالتفاته بقدر ما خلقت في نفسه شعورا مميزا "بمدى طيبة أهل المدينة، فإنها أيضا دليل على تفتحهم على الآخر من خلال إنشاء رابطة جديدة بين الجزائر والولايات المتحدة".

ويفتخر سكان مدينة القادر بوجود مطعم جزائري-أميركي أنشأه شاب جزائري مع شريكه الأميركي، كدليل على الروابط التي تصل الشعبين في هذه المدينة الصغيرة.

وتروج السلطات المحلية لهذا المطعم في مطوياتها الخاصة بالزوار الذين يرغبون في قضاء عطلة في المدينة، فيما يقول صاحب المطعم فتحي بودواني إن الأكل عامل مشترك بين الثقافات بصرف النظر عن الديانات والأعراق، ووسيلة جيدة للتواصل الإنساني.

ويقدم مطعم "شهرزاد" أطباقا جزائرية مختلفة و منها الكسكسي، وسط إيقاعات للموسيقى الجزائرية.


شهرة في غياب الأنترنت والفضائيات

ويعد الأمير عبد القادر الجزائري رائدا سياسيا وعسكريا قاوم تقدم الجيش الفرنسي 15 عاما أثناء غزوه الجزائرو هو أيضا كاتب وشاعر وفيلسوف، يلقبه الجزائريون بمؤسس الدولة الجزائرية الحديثة لكونه وضع الأسس التي قامت عليها الدولة من تنظيم إداري وعسكري وسياسي.

لكن شهرة الأمير عبد القادر وصلت إلى عديد دول العالم البعيدة، ومنها الولايات المتحدة، رغم غياب وسائل الإعلام المعاصرة كالفضائيات والأنترنت والإعلام الإلكتروني.

ويقول جون كايزر، صاحب كتاب "أمير المؤمنين، حياة الأمير عبد القادر، قصة جهاد حقيقية" في مقتطفات من كتابه إن شهرة الأمير عبد القادر لم تأت فقط من كونه فارسا ومقاوما، وشاعرا وفيلسوفا، وإنما من خلال الأعمال التي اقترنت بمسيرته خلال مقاومة الاستعمار، وأيضا بعد نفيه الاختياري نحو مدينة دمشق.

وهذا تقرير سابق لقناة "الحرة" حول مدينة القادر:



وبمزيد من التفصيل يروي كايزر، كيف أنقذ الأمير آلاف المسيحيين خلال الفتنة الطائفية التي عرفتها الشام بين الدروز والموارنة سنة 1860، حينما تدخل الأمير عبد القادر بما يملك من سلطة روحية واحترام لدى سكان الشام، وفتح بيوته للاجئين إليها من المسيحيين.

ولقي ما قام به الأمير عبد القادر استحسانا كبيرا من قبل قادة العالم آنذاك، إذ كرمه الرئيس الأميركي أبراهام لينكولن، والملكة فيكتوريا على مساهمته في إنقاذ ما يقارب 10 آلاف مسيحي.

غير أن إدريس الجزائري يعتبر أن شهرة الأمير عبد القادر في العالم والولايات المتحدة على وجه الخصوص سبقت حادثة إنقاذه للمسيحيين.

وقال "هناك الكثير من الناس يعتقدون أن مؤسسي مدينة القادر سموها بهذا الاسم بعد إنقاذ الأمير للمسيحيين في سورية في 1860، ولكن الحقيقة أنهم سموا المدينة قبل ذلك بين 1840 و 1850"، مما يؤكد حسب المتحدث أن حادثة إنقاذ المسيحيين كانت فقط إضافة لمسيرة الأمير عبد القادر الطويلة في مقاومة الاستعمار، إضافة إلى الدور الديني والثقافي الذي كان يقوم به في تلك الفترة.

اتفاقية جنيف على خطى الأمير عبد القادر

ويحتفظ التاريخ بالعديد من المواقف التي برزت خلال مقاومة الأمير عبد القادر للفرنسيين في التعامل مع أسرى الحرب من الجنود الفرنسيين. ويقول المؤرخون إن الأمير سن جملة من القوانين حول كيفية معاملة هؤلاء الأسرى، شرع في تطبيقها سنة 1837 أي قبل إصدار معاهدة جنيف 1864.

ومن جملة ما تتضمنه هذه القوانين اعتبار أي فرنسي يتم أسره في المعارك أسير حرب يجب معاملته بهذه الصفة في انتظار فرصة تبادله مقابل أسير جزائري.
الأمير عبد القادر وضع أسس القانون الإنساني الدولي منذ العام 1837 وهذا حتى قبل ظهور أفكار هنري دينون مؤسس حركة الصليب الأحمر، بل حتى قبل إبرام معاهدة جنيف التي لم تكتمل إلا في العام 1864


وأصدر الأمير تعليمة "بالتحريم القطعي لقتل أسير مجرد من السلاح"، مضيفا أن أي جزائري في حوزته أسير فرنسي يجب أن يعامله معاملة حسنة، على أنه في حال شكوى الأسير من سوء المعاملة فإن ذلك سيترتب عنه عقوبات.

ويقول السفير الجزائري السابق في جنيف إدريس الجزائري، إن "الأمير عبد القادر وضع أسس القانون الإنساني الدولي منذ العام 1837 وهذا حتى قبل ظهور أفكار هنري دينون مؤسس حركة الصليب الأحمر، بل حتى قبل إبرام معاهدة جنيف التي لم تكتمل إلا في العام 1864"، على حد قوله.

علاقة خاصة

وتولي الحكومة الجزائرية أهمية خاصة لمدينة القادر، لما تحمله من اسم لرمز من رموز البلاد التاريخية، إذ تجلت هذه العلاقة في عديد المناسبات.

ويقول السفير الجزائري السابق في واشنطن إن "الرئيس بوتفليقة يتابع شخصيا كل المبادرات المتعلقة بمدينة القادر، وأمر في 2008 بإرسال مساعدات كانت الوحيدة من نوعها بعد الفيضانات التي طالت المدينة وتم منحها للسكان الذين تضررت مساكنهم".

ومن جانبه يتحدث عمدة المدينة، روبرت غارمز عن هذه الهبة قائلا "حينها قلت لحاكم ولاية أيوا إنني استغربت لأننا حصلنا على مساعدات مالية من السلطات الجزائرية بشكل سريع، حتى قبل أن تصلنا مساعدات الولاية والسلطات الفدرالية".

وكانت المدينة قد تعرضت في صيف 2008 لفيضانات كبيرة، تضررت بفعلها العديد من الجسور والمنازل. وجراء هذه الفيضانات أرسلت الحكومة الجزائرية مبلغ 150 ألف دولار لمساعدة المدينة لإعادة إصلاح الأضرار.

وتربط القادر بمدينة "معسكر" الجزائرية علاقة توأمة منذ 1984، يتم من خلالها تبادل الزيارات والمشاريع الثقافية والعلمية. وفي هذا الشأن أوضح عمدة القادر قائلا "نحاول أن نسير هذه التوأمة بكل ما نستطيع، رغم الصعوبات وبعد المسافة".



أما كاثي غارمز، رئيسة مؤسسة عبد القادر للتربية فتقول إن "علاقاتنا جيدة مع الحكومة الجزائرية ونعمل بالتنسيق مع سفارتها في واشنطن، بهدف التعريف بمشروع عبد القادر للتربية في الجزائر".

ومن جانبه، أشار إدريس الجزائري إلى أن مدينة القادر "بالنسبة لي صغيرة في الحجم غير أنها كبيرة في الرغبة في الاتصال بين الجزائر والولايات المتحدة والثقافة العربية الإسلامية".

رسالتنا للأميركيين هي أنه ليس كل المسلمين متشددين وقتلة، والأهم بالنسبة لنا هو الاعتماد على التعليم وتثقيف الناس لإيصال الرسائل الصحيحة عن الإسلام

واعتبر عمدة المدينة أن ما يحدث الآن في ولاية أيوا من نشاطات متعلقة بالأمير عبد القادر هو "رسالة للأميركيين مفادها أنه ليس كل المسلمين متشددين وقتلة، والأهم بالنسبة لنا هو الاعتماد على التعليم وتثقيف الناس لإيصال الرسائل الصحيحة عن الإسلام التي استلهمناها من الأمير عبد القادر".
  • 16x9 Image

    محمد بوزانة

    حاصل على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والإتصال من معهد الصحافة بجامعة الجزائر، إشتغل لمدة عشر سنوات في صحيفة الخبر الجزائرية، ومراسلا صحفيا من بورصة وول ستريت لقناة فرانس 24، إضافة إلى مراسل من الولايات المتحدة لإذاعة الجزائر الدولية.

XS
SM
MD
LG