Accessibility links

logo-print

أدلة جديدة على خيار للإقلاع عن التدخين


تدخين السيجارة الالكترونية

تدخين السيجارة الالكترونية

أظهرت دراسة نشرت نتائجها الأربعاء أن السيجارة الإلكترونية قد تكون ساعدت نحو 18 ألف مدخن على الإقلاع عن التدخين في إنكلترا العام الماضي.

وكانت أعمال سابقة طعنت بفكرة أن هذا النوع من السجائر يشكل بديلا فعالا للتبغ. وذهبت بعض الدراسات إلى حد القول إنها تشكل للمراهقين "مدخلا" لإدمان التدخين.

في المقابل، أشار فريق باحثين بإشراف إيما بيرد من "يونيفرسيتي كوليدج" في لندن فضلا عن خبراء لم يشاركوا في الدراسة، إلى وجود أدلة جديدة مقنعة بأن السيجارة الإلكترونية قد تساعد المدخنين على وقف التدخين.

وقالت آن ماكنيل الخبيرة في شؤون الإدمان في كينغز كوليدج في لندن التي لم تشارك في الدراسة إن محاولات وقف التدخين باتت تتكلل بنسبة نجاح أكبر في الوقت الذي انتشرت فيه السيجارة الإلكترونية.

واعتبرت أن المدخنين الذين يكافحون من أجل وقف التدخين يجب أن يجربوا كل الوسائل الممكنة بما في ذلك السيجارة الإلكترونية.

ويرجح أكثر أن يكون للسيجارة الإلكترونية تأثير إيجابي خصوصا وإن الأمر تزامن مع تخفيض في البرامج الرسمية المخصصة لمساعدة المدخنين في الإقلاع عن هذه العادة، على ما أشارت الدراسة.

وقال معدو الدراسة التي نشرت في مجلة "بريتيش ميديكال جورنال" إن الـ18 ألف مدخن سابق الذين رصدتهم الدراسة عام 2015 "عدد ضعيف نسبيا" إلا أنه "مهم من الناحية الطبية نظرا إلى المنافع الهائلة لوقف التدخين على الصحة".

وشدد هؤلاء على أن مدخنا في الأربعين يوقف التدخين يمكنه أن يأمل بالعيش تسع سنوات أكثر من مدخن يستمر بالتدخين طوال حياته.

وخلص تقرير آخر حول السجائر الإلكترونية نشر بالتزامن مع هذه الدراسة من قبل "كوكرين لايبريري"، إلى أن السيجارة الإلكترونية قد تساعد المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة.

وأشارت هذه المجلة في تحديث لاستنتاجاتها عام ،2014 إلى أن استخدام السيجارة الإلكترونية لا يترافق مع أعراض جانبية خطرة.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG