Accessibility links

تونس.. تزاحم وسباق محموم نحو قصر قرطاج


تسجيل رقم قياسي لمرشحي الانتخابات الرئاسية في تونس

تسجيل رقم قياسي لمرشحي الانتخابات الرئاسية في تونس

مع اقتراب موعد الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية في تونس، والتي من المقرر تنظيمها في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم، أعلنت شخصيات حزبية وأخرى مستقلة عزمها الترشح لخوض غمار أول انتخابات رئاسية بعد الثورة التي أطاحت حكم زين العابدين بن علي في 2011.

ووصل عدد المترشحين للمنصب حتى الآن إلى نحو 28 مرشحا.

ويرى مراقبون أن هذا العدد الكبير للمرشحين يعد ظاهرة صحية بالنظر لما كانت عليه الصورة في عهد بن علي.

ومن أبرز الشخصيات التي أعلنت ترشحها للانتخابات الرئاسية في تونس، رئيس المجلس التأسيسي (البرلمان) مصطفى بن جعفر وأحمد نجيب الشابي عن الحزب الجمهوري و رئيس حزب العمال حمة الهمامي ورئيس حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي، فيما أعلنت أربع نساء ترشحهن بشكل مستقل أبرزهن القاضية كلثوم كنو.

ويشترط القانون الانتخابي في تونس، حسب ما جاء في الموقع الخاص "بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات"، حصول المرشحين للانتخابات الرئاسية على تأييد 10 من نواب المجلس التأسيسي أو 10 آلاف ناخب، شريطة أن يكون توزيعهم على 10 دوائر انتخابية، أو الحصول على موافقة 40 من رؤساء المجالس البلدية.

ويشترط القانون أيضا تقديم ضمان مالي قدره 10 آلاف دينار تونسي نحو (ستة آلاف دولار).

وفي محاولة لاستقطاب أكبر عدد من الناخبين، كثفت هيئة الانتخابات في تونس من حملات التوعية المكتوبة والمرئية والمسموعة، لحث جميع الفئات على القيام بواجبها الانتخابي.

وهذا مقطع فيديو لإحدى حملات التوعية الخاصة بالانتخابات في تونس:

المصدر: وسائل اعلام تونسية/ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

XS
SM
MD
LG