Accessibility links

فرع لداعش يعلن تبنيه تفجيرا في شقة بالقاهرة


أفراد من الشرطة المصرية في العاصمة القاهرة

أفراد من الشرطة المصرية في العاصمة القاهرة

تبنى فرع لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في مصر الجمعة التفجير الذي وقع خلال مداهمة للشرطة في غرب القاهرة، وتسبب في مصرع ستة أشخاص، بينهم ثلاثة شرطيين.

وأعلن "تنظيم الدولة الإسلامية-مصر" في بيان نشر على حسابات لجهاديين على تويتر استدراجه مجموعة من الشرطة المصرية إلى "المنزل المفخخ".

وعادة ما يتبنى هذا الفرع من التنظيم المتشدد عمليات تفجير واغتيالات في القاهرة ومحيطها، وكان أبرزها الهجوم بسيارة ملغومة على القنصلية الإيطالية في العاصمة في تموز/يوليو الفائت، علما أن وزارة الداخلية اتهمت جماعة الإخوان المسلمين بالتورط في العملية.

ويتبنى فرع يطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية- ولاية سيناء" عمليات وتفجيرات على نطاق أوسع في المناطق المصرية كافة انطلاقا من معقله في شمال سيناء.

تحديث 10:41 ت.غ

قتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة من رجال الأمن ومدني الخميس في انفجار وقع خلال دهم فريق من رجال الشرطة المصرية شقة في منطقة الهرم غرب القاهرة يشتبه باختباء مسلحين فيها، وفق مصدر في الشرطة.

وقال ضابط في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إن "شخصين من القتلى لم يتم التعرف على هويتهما بعد"، مشيرا إلى إصابة 15 شخصا آخرين في الانفجار.

وقالت مصادر أمنية إن الانفجار أحدث أضرارا في المبنى السكني.

من ناحية أخرى ارتفع عدد ضحايا الهجوم الذي شنه تنظيم ولاية سيناء الموالي لداعش في شمال سيناء إلى ثمانية قتلى من أفراد الشرطة، بينهم ثلاثة ضباط.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

تحديث: 19:00 تغ

لقي خمسة من رجال الشرطة المصرية، بينهم ضباط، مصرعهم في هجوم شنه مسلحون على حاجز أمني في شمال سيناء مساء الأربعاء.

وأفادت وزارة الداخلية المصرية في بيان نشرته على صفحتها في فيسبوك، بأن مسلحين أطلقوا النار على أفراد قوة أمنية في ميدان العتلاوي وسط مدينة العريش، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل ثلاثة ضباط هم مقدم ونقيبان، بالإضافة لعريف شرطة ومجند.
وأصيب ثلاثة من مجندي قوات الأمن المركزي أيضا في الهجوم، لكن البيان لم يوضح خطورة إصابتهم.

ولم تذكر الوزارة في بيانها ما إذا كان تبادل إطلاق النار قد أوقع أي خسائر في صفوف المجموعة المسلحة.

وتعد شمال سيناء معقلا للفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية داعش. وكان أربعة من عناصر الجيش المصري قد قتلوا وأصيب ثمانية آخرون في مواجهات مع مسلحين قرب الشيخ زويد في شمال سيناء في 15 كانون الثاني/يناير الجاري.

ويأتي هذا فيما تشهد مختلف مدن البلاد استنفارا أمنيا كبيرا مع قرب حلول الذكرى الخامسة لثورة يناير التي أطاحت حكم الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG