Accessibility links

logo-print

مرسي يدافع عن قراره بإحالة طنطاوي وعنان للتقاعد


اللواء عبد الفتاح السيسي(يسار) يلقي بالقسم أمام الرئيس المصري محمد مرسي بعد تعيينه وزير للدفاع في مصر

اللواء عبد الفتاح السيسي(يسار) يلقي بالقسم أمام الرئيس المصري محمد مرسي بعد تعيينه وزير للدفاع في مصر

أكد الرئيس المصري محمد مرسي أن القرارات التي أصدرها الأحد وأحال من خلالها وزير الدفاع ورئيس الأركان إلى التقاعد وألغى الإعلان الدستوري المكمل وعزز أيضاً صلاحياته الرئاسية، لا تهدف إلى تهميش المؤسسة العسكرية.

وقال مرسي في خطاب ألقاه في جامع الأزهر إن "ما اتخذت اليوم من قرارات لم أوجهها لأشخاص ولم أقصد بها إحراج مؤسسات أو التضييق على حرية لمن خلقهم الله أحرارا، وإنما قصدت مصلحة هذه الأمة".

من ناحيته، أكد حلمي الجزار عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين أن تلك القرارات كانت "بمثابة الزلزال القوي".

وأضاف في لقاء مع "راديو سوا" أن الرئيس هو رئيس السلطة التنفيذية دستوريا وواقعيا وهو يصنع دولاب المؤسسة التنفيذية لكن الإشكالية في أن المجلس العسكري كان يشارك في السلطة بغير اختصاص بل فرض فرضا بعد الثورة".

في هذه الأثناء، توافد على ميدان التحرير آلاف المتظاهرين بحلول منتصف الليل بالتوقيت المحلي للقاهرة أغلبهم من الشباب للاحتفال بقرارات مرسي.

وكان الرئيس المصري قد أحال إلى التقاعد يوم الأحد وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان، وذلك في إطار سلسلة من القرارات المفاجئة التي وصفتها الرئاسة بأنها "استكمال لثورة 25 يناير وتطوير لمؤسسات الدولة".

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن قرارات مرسي شملت كذلك "تعيين المستشار محمود مكي نائبا لرئيس الجمهورية، ومنح المشير حسين طنطاوي قلادة النيل "تقديرا لما أبداه من خدمات جليلة للوطن وتعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية".

وأضاف أن الرئيس قرر كذلك ترقية اللواء عبد الفتاح السيسي إلى رتبة الفريق وتعيينه وزيرا للدفاع قائدا عاما للقوات المسلحة خلفا للمشير طنطاوي، وكذلك تعيين اللواء صدقي صباحي رئيسا لأركان الجيش بعد ترقيته لرتبة الفريق أيضا.
XS
SM
MD
LG