Accessibility links

logo-print

قائد الطائرة المصرية: المختطف هدد بنسفها


مختطف الطائرة المصرية سيف الدين مصطفى

مختطف الطائرة المصرية سيف الدين مصطفى

قال الطيار عمرو الجمال، قائد الطائرة المصرية التي اختطفت الثلاثاء، إنه فضل الهبوط في مطار لارناكا القبرصي لقرب المسافة.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقد في القاهرة لتوضيح ملابسات عملية الاختطاف أن المختطف سيف الدين مصطفى هدد بنسف الطائرة إذا هبط في أي مطار مصري.

وذكر أن طاقم الطائرة تصرف مع الموقف "بهدوء".

وأضاف الطيار المصري أن تعليمات الطيران تلزم العنصر الأمني على متن الطائرات بعدم حمل السلاح، وأن ذلك ما تم على الطائرة المختطفة.

وأوضح أن هذا العنصر لا يسمح له بالتعامل بعنف مع أي راكب إلا في حالة حدوث كارثة كبرى مثل اقتحام قمرة القيادة.

وأكد أنه وجه تعليماته له بالبقاء أمام غرفة القيادة وألا يسمح للمختطف بالاقتراب منها حتى لا يتمكن من السيطرة على الطائرة بأكملها.

وذكر الجمال أن المختطف سمح عند وصول الطائرة إلى قبرص بنزول الركاب المصريين فقط، والذين كانوا يشكلون العدد الأكبر للركاب.

وقد منح رئيس نقابة الطيارين المدنيين في مصر الطيار وساما عقب المؤتمر الصحافي تقديرا لجهوده.

تحديث: 13:08 ت غ في 30 آذار/مارس

طلبت مصر الأربعاء من قبرص تسليمها المواطن المصري الذي خطف طائرة تابعة لخطوط مصر للطيران وأجبرها على الهبوط في مطار لارنكا في قبرص حيث تم اعتقاله.

وطلب النائب العام نبيل أحمد صادق من السلطات القبرصية تسليم سيف الدين محمد مصطفى للتحقيق معه في خطف الطائرة بموجب الاتفاقيات الدولية المعمول بها في هذا الشأن والموقعة في 1996، بحسب بيان من مكتب النائب.

الحجز الاحتياطي (9:50 بتوقيت غرينيتش)

يواجه المصري سيف الدين محمد مصطفى الذي اختطف طائرة تشغلها مصر للطيران خلال رحلة بين الاسكندرية والقاهرة وأرغمها على الهبوط بمطار لارنكا في قبرص الثلاثاء، تهما محتملة تتعلق بالخطف و"خطف أشخاص بهدف أخذهم إلى وجهة مجهولة" و"السلوك المتهور الذي ينطوي على تهديد".

وأودع مصطفى البالغ من العمر 58 عاما قيد الحجز الاحتياطي لثمانية أيام بعد أن مثل أمام المحكمة في لارنكا صباح الأربعاء. ولم يوجه الادعاء رسميا تهما للخاطف بعد، بانتظار انتهاء التحقيقات والمقابلات مع ركاب وطاقم الطائرة المصرية.

ولم يدل المتهم بأي أقوال أمام المحكمة، لكن أثناء مغادرته في سيارة للشرطة رفع شارة النصر أمام الصحافيين الذين كانوا ينتظرون أمام قاعة المحكمة.

تحديث (12:13 بتوقيت غرينيتش)

أعلنت الحكومة القبرصية انتهاء عملية اختطاف طائرة مصر للطيران التي حول رجل مسارها إلى مطار لارنكا خلال رحلة داخلية بين الاسكندرية والقاهرة صباح الثلاثاء.

واعتقلت السلطات الخاطف إثر استسلامه بعد مفاوضات استمرت عدة ساعات انتهت بخروج المجموعة الأخيرة من الركاب وأفراد الطاقم الذين كان يحتجزهم. وقالت الحكومة المصرية إنها تريد التحقيق مع الخاطف لتحديد دوافعه.

وقال وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي إن جميع ركاب الطائرة وطاقمها "بخير".

وطغى الغموض على قضية الطائرة المختطفة، إذ لم تعلن السلطات المعنية بالتعامل مع الأمر بعد هوية المنفذ، ولا الدوافع وراء عملية الاختطاف، رغم تأكيد القبارصة أن الأمر لا يتعلق بعمل إرهابي.

وكانت وزارة الخارجية القبرصية قد أشارت إلى أن المنفذ قد يكون "مضطربا". وأفاد مسؤولون في قبرص ومصر بأن المنفذ طلب اللجوء ورؤية طليقته، بينما نقلت وسائل إعلام قبرصية عن مصادر القول إنه طالب أيضا بالإفراج عن سجينات في مصر.

تحديث (9:14 بتوقيت غرينيتش)

تواصل السلطات القبرصية الثلاثاء جهودها لإنهاء عملية اختطاف طائرة تابعة لشركة مصر للطيران كانت تقوم برحلة بين الاسكندرية والقاهرة، قبل أن يحول رجل مسارها إلى قبرص ويطلب اللجوء إلى الجزيرة.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس في مؤتمر صحافي إن اختطاف الطائرة لا علاقة له بالإرهاب، مشيرا إلى أن دوافع المختطف لم تتضح بعد. واستبعد المتحدث باسم السفارة القبرصية في القاهرة ميخالي ميخائيل في اتصال مع قناة "الحرة"، وجود دوافع إرهابية وراء العملية.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية من جانبها، بأن الجانب القبرصي أبلغ نظيره المصري بعدم وجود متفجرات على متن الطائرة التي لا تزال جاثمة في مطار لارنكا.

وأخلى الخاطف معظم ركاب الطائرة، باستثناء سبعة هم أفراد الطاقم وثلاثة مسافرين، حسبما أعلن وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي.

ورفض فتحي الإدلاء بمعلومات عن جنسيات الركاب الذين لا يزالون على متن الطائرة، وأيضا الافصاح عن جنسية الخاطف.

الشرطة القبرصية تحرس الطائرة المخطوفة

الشرطة القبرصية تحرس الطائرة المخطوفة

وذكرت الإذاعة القبرصية الرسمية أن الخاطف طلب اللجوء إلى الجزيرة، وأنه طلب مترجما قبل التقدم بطلبه هذا، من دون إعطاء تفاصيل إضافية. وقالت مصادر قريبة من عملية التفاوض إن الخاطف طلب أيضا رؤية زوجته السابقة التي تحمل الجنسية القبرصية.

وقالت وزارة الطيران المدني المصرية إن رحلة مصر للطيران 181 كانت تقل 21 مسافرا أجنبيا هم أربعة هولنديين وثمانية أميركيين وبلجيكيين وأربعة بريطانيين وراكب من كل من فرنسا وسورية وإيطاليا.

وكانت مصادر مصرية قد أفادت بأن الخاطف يدعى إبراهيم سماحة، لكن وسائل إعلام مصرية أوردت في وقت لاحق أن المنفذ يدعى سيف الدين مصطفى.

تحديث (7:50 ت.غ)

أعلنت شركة مصر للطيران في بيان إطلاق سراح ركاب طائرتها المختطفة في قبرص عدا خمسة أجانب وطاقمها، وذلك بعد مفاوضات مع المختطف.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصادر "مطلعة" القول إن مختطف الطائرة مصري يدعى إبراهيم سماحة.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إلى أن برج المراقبة في مطار لارنكا القبرصي أجرى اتصالا مع قائد الطائرة.

وكشفت رويترز أن من بين الركاب 10 أميركيين وثمانية بريطانيين.

تحديث (07:00 ت.غ)

أوردت وكالة رويترز أن راكبا على متن الطائرة المصرية المختطفة كان يحمل حزاما ناسفا.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الطائرة وهي من طراز (إيرباص 320) كانت تحمل 56 راكبا بالإضافة لطاقمها المكون من سبعة أفراد وعنصر أمني.

ونقلت عن مصدر في شركة مصر للطيران القول إنها هبطت بسلام في قبرص.

تحديث (06:27 ت.غ)

أفاد مسؤولون مصريون باختطاف طائرة تابعة لشركة مصر للطيران كانت في طريقها من الإسكندرية للقاهرة.

وقالت وكالة أسوشييتد برس إن الطائرة توجهت إلى قبرص وهبطت في مطار لارنكا.

وأوضحت الإذاعة القبرصية أنها كانت تحمل 80 شخصا ويعتقد أن أحدهم كان مسلحا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG