Accessibility links

اتهامات للسلطات المصرية بإغلاق الصفحات الساخرة على فيسبوك


صورة لمواطنين مصريين - المصدر: AFP

صورة لمواطنين مصريين - المصدر: AFP

بعد إيقاف برنامج المقدم التلفزيوني باسم يوسف "البرنامج"، واتهام مسؤولين حكوميين بالتدخل لمنعه، لجأ إعلاميون مصريون إلى مواقع التواصل الاجتماعي لتقديم برامجهم النقدية الساخرة.

وقام العديد من "الساخرين" المصريين بإنشاء صفحات اجتماعية تنتقد، بشكل كوميدي في أغلب الأوقات، شخصيات سياسية وحكومية، فضلا عن تناول الوضع القائم في مصر على نحو ساخر.

وطبقا لشبكة "المونيتور" الإعلامية، فإن العديد من هذه الصفحات تتم إدارتها بواسطة مراهق مصري يبلغ من العمر 16 عاما.

وفي الـ 21 من حزيران/يونيو، قضت المحكمة الإدارية بوقوع الجزيرتين تيران وصنافير تحت سيادة الحكومة المصرية، على الرغم من إقرار الحكومة المصرية بسعودية الجزيرتين أثناء زيارة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز للقاهرة، ما أدى إلى نشر عدة صور ساخرة تنتقد هذا القرار على صفحات اجتماعية، يحمل أغلبها اسم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

إلا أن هذه الصفحات لم تستمر طويلا، فقد تم إغلاقها بواسطة إدارة "فيسبوك" بعد أن قام عدد كبير من المستخدمين بالتبليغ عنها لاحتوائها على مواد غير لائقة.

وتشير تصريحات مسؤولين مصريين إلى نيتهم التحكم في كيفية التعامل مع موقع التواصل الاجتماعي، إذ اقترح عضو مجلس الشعب علي عبد العال على البرلمان المصري إصدار قانون "للسيطرة على التجاوزات" التي تحدث على فيسبوك، مضيفا أن الأشخاص الذين يستعملون الموقع يقومون عادة "بكتابة أشياء شديدة الخطورة على أمننا القومي"، طبقا لجريدة الأهرام الرسمية.

وفي تقرير لها، ذكرت صحيفة الواشنطن بوست أن السلطات المصرية قامت في الأشهر الأخيرة بإلقاء القبض على عدة أشخاص لكتابتهم تصريحات "تحريضية" على مواقع التواصل الاجتماعي.

وصرحت وكالة رويترز أن الحكومة المصرية قامت بحجب خدمة "الإنترنت الأساسية" التي يقدمها فيسبوك لذوي الدخل المحدود في عدة دول من بينها مصر، لرفض الشركة الأميركية السماح للحكومة المصرية بالتجسس على مستخدمي الموقع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG