Accessibility links

logo-print

الجيزاوى ينفي تهريب حبوب مخدرة للسعودية ويكشف ملابسات جديدة في القضية


شقيق وشقيقة الجيزاوي يشاركان في وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية بالقاهرة في 24 ابريل/نيسان 2012

شقيق وشقيقة الجيزاوي يشاركان في وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية بالقاهرة في 24 ابريل/نيسان 2012

قال مصدر قضائي إن الناشط المصري المحتجز في السعودية احمد الجيزاوي نفى خلال جلسة محاكمته الأربعاء تهريب حبوب مخدرة إلى المملكة.

وبحسب المصدر فقد كشف أحمد محمد ثروت الشهير بالجيزاوي، الذي تم القبض عليه في ابريل/نيسان الماضي بمطار جدة، عن ملابسات وتفاصيل جديدة بالقضية، كما طالب بحضور مستشار قانوني من القنصلية المصرية بجدة.

وقال المصدر إن الجيزاوي، الذي يعمل محاميا في مصر، طالب السلطات بالتحري عن عدد الحقائب التي كانت بحوزته وشريحة جوال قام بشرائها بعد خروجه من الدائرة الجمركية.

وبحسب المصدر فقد تساءل الجيزاوي قائلا أمام المحكمة "إذا تم ضبطي عبر جهاز الاكس راي التابع للجمارك فكيف استطعت الخروج إلى الصالة الحرة وشراء شريحة الجوال؟".

وتابع الجيزاوي أن "الإدعاء يقول انه تم ضبطي الساعة الخامسة والنصف فجرا، بينما كنت حرا حتى الواحدة والنصف ظهرا عندما تم القبض على بعد الخروج من المطار، لذا اطلب سجلا بالمكالمات التي صدرت عن الشريحة".

وحضر الجيزاوي إلى مقر المحكمة مقيد اليدين والرجلين برفقة المتهمين الثاني والثالث وهما مواطن سعودي وصيدلي مصري يعمل في المملكة.

وحددت المحكمة العامة بجدة الجلسة المقبلة في 26 سبتمبر/ ايلول الحالي ليتسنى للادعاء العام الرد على دفوعات المتهمين الثلاثة في القضية.

وكان الادعاء العام طلب عقوبة الإعدام للمتهم خلال الجلسة الأولى من المحاكمة التي بدأت في 18 يوليو/ تموز الماضي.

يذكر أن منظمات حقوقية مصرية كانت قد ذكرت أن إلقاء القبض على الجيزاوي في مطار جدة فور وصوله مع زوجته لأداء مناسك العمرة في 17 ابريل/ نيسان الماضي جاء بسبب "دعوى أمام القضاء المصري اختصم فيها الملك عبد الله والسلطات السعودية واتهمهم باعتقال مواطنين مصريين بشكل تعسفي وتعذيبهم".

وكانت الرياض قررت استدعاء سفيرها في مصر وإغلاق السفارة وقنصليتيها في الإسكندرية والسويس في 28 ابريل/ نيسان، بسبب تظاهرات مناوئة نددت بالسعودية على خلفية احتجاز الجيزاوي.

لكن الملك عبد الله بن عبد العزيز أمر بإعادة فتح السفارة بعد استقباله وفودا برلمانية وشعبية مصرية، ما أدى إلى نزع فتيل الأزمة بين البلدين.

وتتهم السلطات السعودية الجيزاوي بحيازة أدوية محظورة مؤكدة "ضبط 21380 حبة زاناكس بحوزته وهي من الحبوب المصنفة ضمن المخدرات والخاضعة لتنظيم التداول الطبي ويحظر استخدامها او توزيعها" في المملكة.

وأشارت إلى أن"سلطات الجمارك ضبطت هذه الحبوب مخبأة في علب حليب الأطفال المجفف وبعضها في محافظ مصحفين شريفين".
XS
SM
MD
LG