Accessibility links

اكتشاف الغاز المصري.. هل 'فرجت' فعلا؟


إمدادات الغاز

إمدادات الغاز

لا حديث في الشارع المصري اليوم إلا عن اكتشاف حقل الغاز الطبيعي "الشروق" من طرف الشركة الإيطالية "إيني"، فبين أحلام بازدهار الاقتصاد وحل مشكلة توليد الكهرباء، ورؤى متناقضة لواقع الاستفادة الحقيقي من الاكتشاف، انقسمت آراء المصريين.

وأعلن عملاق الغاز الإيطالي إيني الأحد تحقيق ما قد يصبح واحدا من أكبر اكتشافات الغاز الطبيعي في العالم وذلك في المياه الإقليمية المصرية في البحر المتوسط.

ونقلت وزارة البترول المصرية في بيان صحافي عن إيني قولها إن الكشف الجديد يتضمن احتياطيات أصلية تقدر بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي ويغطي مساحة تصل إلى 100 كيلومتر مربع "وبذلك يصبح الشروق أكبر كشف يتحقق في مصر وفي مياه البحر المتوسط وقد يصبح من أكبر الاكتشافات الغازية على مستوى العالم".

وكشف رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس" خالد عبد البديع أن شركة إيني الإيطالية تقدر الاستثمارات المبدئية لتطوير الحقل الجديد بنحو 3.5 مليار دولار.

فرح شعبي وتساؤلات

منذ الساعات الأولى للإعلان عن اكتشاف حقل "الشروق" أطلق هاشتاغ #اكتشاف_اكبر_حقل_غاز_بمصر، ورأى فيه أغلب المغردين أن الاكتشاف سيكون رافعة حقيقية للاقتصاد المصري، وحلا لمشكلة توليد الكهرباء في المدن المصرية الكبرى.

وغرد رجل الأعمال المصري المعروف نجيب ساويرس قائلا "خبر مفرح و عظيم.. فرجت".

وشاطر إعلاميون ساويرس الرأي، وذهبت تغريدات لمشاهير وإعلاميين إلى أن هذا الاكتشاف يمثل "خطوة عملاقة نحو استقلال مصر الطاقي".

وتحفظ آخرون على الاحتفال المبكر بالاكتشاف، مشيرين إلى أنه عادة ما تذهب عائدات الغاز بأكثر من النصف إلى الشركة المكتشفة.

واختار آخرون إطلاق هاشتاغ #اقترح_اسم_لبير_الغاز_الجديد يغردون فيه عن التحولات التي ستطرأ على المجتمع المصري بشكل ساخر ومنتقد للأوضاع الحالية.

XS
SM
MD
LG