Accessibility links

1.8 مليون دولار من الاستخبارات لتحسين صورة مصر


رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية خالد فوزي

قالت وكالة أسوشيتد برس إن الاستخبارات المصرية أبرمت اتفاقات مع شركتين للعلاقات العامة في العاصمة الأميركية واشنطن بقيمة 1.8 مليون دولار سنويا لتحسين صورة مصر.

وأوضحت أن مضمون الاتفاقات المؤرخة في 28 كانون الثاني/يناير الماضي، والتي يمكن الاطلاع عليها على موقع وزارة العدل الأميركية، يظهر أن الاستخبارات العامة المصرية تعاقدت مع شركتي "ويبر شاندويك" و"كاسيدي وشركاه" بهدف "ممارسة الضغط لصالح البلاد وتحسين صورتها".

وقالت الوكالة إنها أول تعاقدات من هذا النوع يبرمها "جهاز الاستخبارات القوي في البلاد" علانية.

ونشرت وزارة العدل الاتفاقات امتثالا لقانون الولايات المتحدة الخاص بتسجيل الوكلاء الأجانب.

وتتضمن الاتفاقات عمل الشركتين على الترويج لـ"الشراكة الاستراتيجية" بين مصر والولايات المتحدة وتسليط الضوء على التنمية الاقتصادية في مصر وعرض دور المجتمع الأهلي فيها ودور القاهرة في درء المخاطر الإقليمية.

وتبلغ قيمة التعاقدات 1.8 مليون دولار سنويا، ستحصل شركة ويبر شاندويك منها على 1.2 مليون دولار تسدد على دفعات ربع سنوية قيمة كل منها 300 ألف دولار، كما ستحصل الشركة الأخرى على 600 ألف دولار، وذلك بواقع 150 ألف دولار كل ثلاثة أشهر.

المصدر: أسوشيتد برس

XS
SM
MD
LG