Accessibility links

logo-print

واشنطن: لم يتقرر بعد لقاء بيرنز بمرسي


أنصار مرسي يصرون على عودته

أنصار مرسي يصرون على عودته

أعلنت الخارجية الأميركية الأثنين انه ليس من المقرر بعد أن يلتقي مساعد وزير الخارجية وليام بيرنز الموجود في القاهرة الرئيس المعزول محمد مرسي.
وقالت مساعدة المتحدث باسم الخارجية ماري هارف "ليس من المقرر في الوقت الحالي أن يلتقي مساعد الوزير مع محمد مرسي"، وكررت ذلك عدة مرات خلال لقائها اليومي مع الصحافيين.
وقالت المتحدثة إن بيرنز زار نائب مرشد الاخوان المسلمين خيرت الشاطر في سجنه ليل الأحد.
وأضافت ان الزيارة جاءت في اطار "الجهود الدبلوماسية المبذولة لوقف أعمال العنف وتسهيل الحوار في مصر بهدف إتاحة الانتقال نحو حكومة مدنية منتخبة ديموقراطيا".
بيرنز يلتقي الشاطر و'الإخوان' يرفضون مطالب المبعوثين الدوليين (تحديث 20:57 ت.غ)
التقى مساعد وزير الخارجية الأميركية وليام بيرنز ليل الاحد الاثنين نائب المرشد الاعلى لجماعة الاخوان المسلمين خيرت الشاطر والذي اوقف بعد عزل مرسي في الثالث من يوليو/ تموز.

وتمكن بيرنز الذي رافقه وزيرا الخارجية القطري خالد بن محمد العطية والاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وممثل الاتحاد الاوروبي برناردينو ليون من زيارة الشاطر في زنزانته في سجن طرة الخاضع لاجراءات أمنية مشددة ويعتقل فيه ايضا الرئيس حسني مبارك الذي تنحى عن الرئاسة مطلع 2011، كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط الرسمية المصرية.

وقال المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين جهاد حداد في مصر الاثنين ان الجماعة رفضت مطالب المبعوثين الدوليين بأن "تقبل الحقيقة" القائلة ان محمد مرسي لن يعود لرئاسة مصر.

واضاف الحداد أن الشاطر أنهى الاجتماع على عجل قائلا إن عليهم أن يجروا محادثات مع مرسي.

وقال الحداد ان الشاطر أبلغ الدبلوماسيين انه ليس بوسعه الحديث نيابة عن أحد وان مرسي هو الوحيد الذي يمكنه "حل المعضلة" وان الحل الوحيد هو "التطبيق الكامل للشرعية الدستورية والتراجع عن الانقلاب".

وأردف جهاد الحداد في حديث مع رويترز عبر الهاتف "دعوه (الدبلوماسيون) لاجراء محادثات لكنه (الشاطر) انهاها فجأة قائلا تلك الجمل الثلاث ثم خرج من الغرفة."

وفي سياق متصل، قال مصدر مشارك في المبادرة الدبلوماسية إن من المتوقع الافراج خلال ساعات عن سجناء من الاخوان.

وقال المصدر "الأمور يجب ان تتحرك سريعا والا سنضيع الفرصة. كل ذلك لا يزال هشا بشكل لا يصدق."

ورأى مراقبون ان زيارة بيرنز المفاجئة الى القاهرة تشكل فرصة اخيرة لتفادي وقوع مواجهة بين قوات الامن والاف المتظاهرين من انصار الاخوان المسلمين المعتصمين منذ شهر في منطقتي رابعة العدوية والنهضة في القاهرة للمطالبة بعودة مرسي الى السلطة.

واكد الفريق أول السيسي لقادة اسلاميين الأحد أنه "ما زالت هناك فرص لحل سلمي". لكن السلطة الجديدة ضاعفت مؤخرا تحذيراتها للمتظاهرين في رابعة العدوية والنهضة مهددة بتفريقهم بالقوة اذا لم يرحلوا "بسرعة".

وفي وسط العاصمة، تظاهر المئات من أنصار مرسي ظهر الاثنين بشكل محدود أمام مقر النائب العام المصري، وأمام مقر محافظة القاهرة في حي عابدين.

مبادرات لإنهاء الأزمة بين العسكر والإخوان في مصر (9:44 ت. غ)
يبدأ العضوان في مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي غرام زيارة للقاهرة الاثنين لإجراء محادثات مع القادة العسكريين وأعضاء من الإخوان المسلمين، في وقت يشترط فيه مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسي عودته إلى الرئاسة لفض الاعتصامات.

ومن المتوقع أيضا أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مصر الأربعاء، وهذه أول زيارة لرئيس دولة إلى القاهرة بعد عزل مرسي.

وفي الوقت نفسه، تستمر الجهود الدبلوماسية العربية والغربية والإفريقية لحل الأزمة سياسيا.

مخرج للأزمة

وتحدثت أنباء عن أن أحد الحلول الموجودة على الطاولة حاليا يتضمن الإفراج عن مرسي مقابل فض اعتصامات مؤيديه في ميدان رابعة العدوية.

وقال المحلل العسكري اللواء جمال مظلوم لـ"راديو سوا" إنه "ليس من حق رئيس الجمهورية الإفراج عن مرسي، لأنه حاليا في يد القضاء وليس من حق الرئيس العفو عنه"، مشيرا أنه "بعد الحكم عليه يمكن الإفراج عنه بالعفو".

وكشف أن هناك احتمالين: "إما أن يتأخر الأمر لما بعد العيد أو تكثيف المفاوضات. وهناك حديث عن مفاوضات سرية بين قيادات عربية وغربية مع قادة الإخوان المسلمين، بسبب مخاوف كبيرة من فض الاعتصام بالقوة".

من جهة أخرى، قال منسق اتحاد طلاب جامعة الأزهر محمود صلاح لـ"راديو سوا"، "نحن باقون في الميادين حتى الإفراج عن الرئيس مرسي ورجوعه إلى منصبه ويزول الانقلاب العسكري عن مصر"، مؤكدا على أن المحتجين يقدرون الجهود الدولية لحل القضية، لكن الحل لن يكون "إلا بيد مرسي، بمعنى رجوعه إلى السلطة، لأن ملايين المتظاهرين لن ترجع إلى بيوتها إلا بعودة الدكتور محمد مرسي وعودة مجلس الشورى ومحاكمة الانقلابيين وعلى رأسهم وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي".

وأظهر فيديو نشره ناشطون من أنصار مرسي حجم المظاهرات في ميدان رابعة العدوية مساء الاثنين:



مبادرة أخرى

وقال مصدر عسكري مصري رفيع المستوى إن الجيش والحكومة سيعرضان الإفراج عن بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من السجون وفك تجميد أصول الجماعة ومنحها ثلاثة مناصب وزارية في محاولة لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وقال المصدر لوكالة أنباء رويترز إن المبادرة سيتم صياغتها لإنهاء الأزمة وإقناع الإخوان بإنهاء اعتصاماتهم.

ساعة الصفر

في غضون ذلك، كشف مصدر عسكري مصري كبير أن ساعة الصفر قد اقتربت لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مضيفا أنه تم ّ "تضييق الخناق بمحيط الاعتصاميْن وإيفاد رسالة نهائية مع مبعوثين ووسطاء للمعتصمين بهذا الأمر".

وقد حددت محكمة استئناف القاهرة 25 من الشهر الحالي موعدا لمحاكمة مرشد الإخوان المسلمين ونائبيه بتهمة التحريض على قتل متظاهرين أمام مكتب الإرشاد في يونيو/حزيران الماضي.

قتيل في سيناء

وقتل جندي مصري وأصيب اثنان آخران في هجومين شنهما مسلحون في مدينة العريش في شمال سيناء، التي تشهد اضطرابات أمنية منذ عزل مرسي مطلع تموز/يوليو الماضي.

وقال مصدر أمني إن الجندي قتل في هجوم مسلح على حاجز أمني أمام نادي ضباط الشرطة بالعريش في شمال سيناء"، وأضاف "أصيب جنديان آخران في هجوم منفصل على حاجز أمني أمام البنك الأهلي في العريش".

ومنذ عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي، تشهد شبه جزيرة سيناء اضطرابات أمنية وهجمات للمسلحين، على أقسام للشرطة ومواقع للجيش والشرطة ومنشآت مدنية وحكومية.

وفد أميركي في القاهرة وسط أنباء عن لقاء مبعوثين بالشاطر (9:44 بتوقيت غرينتش)

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية الاثنين إن مبعوثين غربيين وعربا التقوا مع خيرت الشاطر القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، في الوقت الذي تستمر فيه الجهود السياسية والدبلوماسية لحل الأزمة في مصر.

ونقلت الوكالة عن مصدر وصفته بالمطلع قوله إن المبعوثين الذين يسعون للتوسط لإنهاء الأزمة في مصر حصلوا على إذن من النيابة العامة لزيارة الشاطر في محبسه.

وقال المصدر إن الوفد قام بالفعل بمقابلة الشاطر لمدة ساعة من الزمن.

وأوضح المصدر أن الوفد توجه إلى السجن بعد أن حصل على إذن من النيابة العامة بالزيارة، وقام بالفعل بمقابلة الشاطر ابتداء من الساعة 12 وحتى الساعة الواحدة .

وتأتي هذه التأكيدات لتنفي تصريحات اللواء عبد الفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات، الذي نفى ما بثته إحدى القنوات الفضائية حول قيام وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأميركي، ووزير خارجية قطر خالد بن محمد العطية ووزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وممثل الاتحاد الأوروبي بالتوجه لزيارة الشاطر.

وكان اللواء عثمان قد أكد لوكالة أنباء الشرق الأوسط نفسها أن "خبر الزيارة عار تماما عن الصحة".

ترقب وصول مبعوثي أوباما

وفي سياق المساعي السياسية، يصل السناتور جون ماكين، والسناتور ليندسى غراهام عضوا لجنة الدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي إلى القاهرة الاثنين، في زيارة لمصر تستمر يومين بناء على طلب من الرئيس باراك أوباما.

وبحسب مصادر أميركية فإن الزيارة تستهدف إجراء مباحثات مكثفة مع المسؤولين المصريين والأطراف المعنية بالتطورات على الساحة الداخلية طوال يوم غد الثلاثاء.

يأتي هذا في وقت يختتم فيه نائب وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز زيارته لمصر الاثنين، حيث يلتقي العديد من الشخصيات المصرية لمناقشة كيفية تهدئة التوتر الراهن وتجنب مزيد من العنف، وتسهيل عملية متكاملة من شأنها مساعدة مصر في إنجاح الفترة الانتقالية.

يذكر أن بيرنز وصل الجمعة الماضية إلى القاهرة لبحث الأزمة السياسية بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي، والتقى خلال زيارته عددا من المسؤولين والقوى السياسية لبحث المصالحة ووقف العنف.

إصرار الإخوان على عودة مرسي

ومن جانب آخر أكد الدكتور عصام العريان، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، أن الحل يكمن في عودة الدكتور محمد مرسي وإشرافه على أي خارطة طريق.

وقال العريان في تصريحات تليفزيونية إن "التحالف الشعبي لدعم الشرعية" المؤيد لمرسي لم يلتق أي من وزيري خارجية قطر أو الإمارات.

وشدد على أن مؤيدي الرئيس المعزول "لن يقبلوا أي حلول إلا بعودة مرسي إلى الحكم"، مؤكدا أن مرسي "هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعلى السيسي العودة عن قراره (بتنحيته) واعتزال الحياة السياسية"، حسب قوله.

وأشار إلى أن "دماء قتلى الحرس الجمهوري والنصب التذكاري في أعناق الفريق أول عبد الفتاح السيسي (وزير الدفاع) والدكتور محمد البرادعي (نائب الرئيس للشؤون الخارجية) والدكتور حازم الببلاوي (رئيس الوزراء) وحمدين صباحي (مؤسس التيار الشعبي)".

وأكد العريان أن "ساحة مصر ستتحول كلها إلى ساحة اعتصامات في حالة فض اعتصام رابعة العدوية"، مضيفا "لم نعد نخشى الدم".
XS
SM
MD
LG