Accessibility links

logo-print

مخاوف في مصر من تولي شركات خاصة أمن الجامعات


فالكون في الجامعات المصرية

فالكون في الجامعات المصرية

أثارت الإجراءات الأمنية المشددة وتولي شركة خاصة تأمين الجامعات المصرية حالة من الجدل في البلاد، وانتشرت تعليقات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس ردود الأفعال.

ويتخوف عدد من الطلاب من استخدام الخدمات الأمنية الجديدة لشركة فالكون لمواجهة تظاهرات الطلاب خاصة أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

وخضع الطلاب يوم السبت مع استئناف الدراسة رسميا إلى عمليات تفتيش من جانب أفراد الأمن خارج الجامعة عبر البوابات الإلكترونية.

وقالت صحيفة "المصري اليوم" إن الطوابير امتدت لعشرات الأمتار.

وحكى البعض عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي عن تجاربهم من خلال التعليقات والصور:

لكن آخرين كان لهم رأي آخر:

وكان المرصد العربي للحقوق والحريات قد نشر تقريرا حول الشركة يتضمن أن لفالكون حق نشر قوات تدخل سريع كخدمة أمنية خاصة تحصلت عليها من قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية.

وتتضمن الخدمة نشر مجموعات مسلحة بالأسلحة اللازمة والمركبات والدرجات النارية في نقاط الارتكاز المستهدفة ومنها مناطق مكافحة الإرهاب.

وقال إن الشركة "تقدم خدماتها الأمنية مسلحة بشكل كامل دون المروحيات، وهى الشركة الوحيدة التي لديها تصريح البندقية الخرطوش في الشرق الأوسط".

وقال المرصد إن الأمن الإداري بجامعة 6 أكتوبر "قام باختطاف الطالبة منة الله جمال منصور بعد ذهابها للجامعة لدفع المصاريف الدراسية في خطوة تثير الكثير من المخاوف حول الدور المرتقب لشركات الأمن الخاصة الفترة المقبلة تقييد الحريات الطلابية وقمع واختطاف بل وقتل الطلاب بقوات خاصة".

ونشر المرصد فيلما تسجيليا عن تدشين الشركة:

وتولت فالكون للخدمات الأمنية تأمين عدد من الجامعات المصرية من أجل ضبط الحالة الأمنية خلال العام الحالي، وقد أسند إلى الشركة من قبل مهمة تأمين نقل صناديق توكيلات الرئيس عبد الفتاح السيسي وقت ترشحه للانتخابات الرئاسية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG