Accessibility links

logo-print

قتيلان في مواجهات بين الشرطة المصرية ومناصرين لمرسي في الإسكندرية


قوات الأمن المصرية تحرس موقع انفجار في القاهرة في 24 كانون الأول/ديسمبر 2013

قوات الأمن المصرية تحرس موقع انفجار في القاهرة في 24 كانون الأول/ديسمبر 2013

قتل شخصان الأربعاء خلال مواجهات بين الشرطة وأنصار للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في الإسكندرية شمال مصر، وفق ما أفاد مسؤولون أمنيون.

وأكد الائتلاف الداعم لمرسي الذي يقود التظاهرات الإسلامية في مصر أن القتيلين هما من المتظاهرين. وأحد القتيلين قضى جراء إصابته برصاصة في الرأس بحسب المسؤولين الأمنيين.

من جهته، أشار التلفزيون المصري الحكومي إلى أن ضابطا في الشرطة جرح أيضا بالرصاص إلا أن حالته مستقرة.

وأكدت الشرطة أنها لم تستخدم سوى الغاز المسيل للدموع، متهمة الإسلاميين باستخدام أسلحة في حين اتهم الائتلاف المؤيد لمرسي ما سماها "ميليشيات سلطة الانقلاب" بقتل الرجلين وجرح شخص ثالث، وفق ما ورد في بيان نشر مساء الأربعاء.

وتأتي أعمال العنف هذه بينما توعدت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي بتصعيد تحركها بعدما صنفت الحكومة الجماعة بأنها "إرهابية".

الشرطة المصرية تستخدم الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين

وفي وقت سابق الأربعاء، أطلقت الشرطة المصرية الغاز المسيل للدموع ضد مئات الطلاب المناصرين لمرسي بينما كانوا يتظاهرون قرب وزارة الدفاع في القاهرة، بحسب صحيفة الأهرام الحكومية.

واعتقل العديد من الطلاب وخصوصا لأنهم كانوا يرددون شعارات مناهضة للشرطة والجيش.
شرطي مصري يعتقل طالبة في جامعة الأزهر خلال تظاهرة مؤيدة لمرسي في 30 كانون الأول/ديسمبر 2013

شرطي مصري يعتقل طالبة في جامعة الأزهر خلال تظاهرة مؤيدة لمرسي في 30 كانون الأول/ديسمبر 2013


وفرقت الشرطة أيضا بواسطة قنابل الغاز المسيل للدموع طلابا موالين ومعارضين لمرسي كانوا يتواجهون في الزقازيق مسقط رأس مرسي في دلتا النيل، كما أفاد مسؤولون في أجهزة الأمن وكالة الصحافة الفرنسية.

الإخوان تحت قانون متشدد لمكافحة الإرهاب

ومنذ أسبوع، باتت جماعة الإخوان المسلمين التي أسفرت المواجهات بينها وبين الشرطة عن اكثر من الف قتيل والاف التوقيفات، تحت قانون متشدد لمكافحة الإرهاب ينص على عقوبة الإعدام ضد قادتها والسجن خمسة أعوام لأعضاء في الجماعة شاركوا في تظاهرات.

من جهة أخرى، يواجه الذين يعثر في حوزتهم على منشورات وتسجيلات عقوبات بالسجن تصل حتى خمسة أعوام.

والأربعاء وضعت قوات الأمن يدها على مطبعة سرية جديدة للإخوان المسلمين في الإسكندرية (شمال البلاد)، كما أعلن مسؤولون أمنيون لوكالة الصحافة الفرنسية. واعتقل اثنان من الأشقاء الثلاثة المتهمين بامتلاك هذه المطبعة السرية، كما أضاف هؤلاء المسؤولون.
XS
SM
MD
LG