Accessibility links

logo-print

شكري: إصلاح العلاقات المصرية التركية بيد أنقرة


سامح شكري

سامح شكري

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري الثلاثاء إن استعادة العلاقات مع تركيا تعتمد على موقف القيادة التركية التي تنتهج سياسات "تضر" ببلاده.

وأضاف في تصريحات من بيروت، حيث التقى عددا من المسؤولين اللبنانيين، أن مصر كانت منفتحة في علاقتها مع الشعب التركي ولها علاقات تاريخية طويلة مع تركيا.

وتابع أن مصر "لم تنتهج أية سياسات تضر" بالمصالح التركية.

ورأى أن أمر معالجة الخلافات القائمة بيد "أولئك الذين يواصلون الترويج لسياسات تضر بمصر للإيحاء باستعدادهم لإقامة علاقة وفق المبادئ والأسس التي توجه العلاقات الدولية".

وأشار شكري إلى أن زيارته إلى لبنان تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين.

يذكر أن الحكومة التركية، التي كان رجب طيب أردوغان رئيسها، كانت مقربة من الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي وصل إلى السلطة في حزيران/يونيو 2012. وقد نددت أنقرة بعزل الجيش له في تموز/ يوليو 2013. ومنذ ذلك التاريخ يوجه أردوغان انتقادات إلى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

وتتهم القاهرة تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها السلطات المصرية.

ومع تردي العلاقات بين الجانبين، تبادلت مصر وتركيا طرد السفراء وخفضتا تمثيلهما الدبلوماسي.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG