Accessibility links

logo-print

مصر وتونس تدعوان أطراف الأزمة الليبية إلى قبول اتفاق السلام


السيسي مع السبسي في القصر الرئاسي بالقاهرة الأحد

السيسي مع السبسي في القصر الرئاسي بالقاهرة الأحد

عقد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والتونسي الباجي قائد السبسي مباحثات في القاهرة الأحد، تناولت ملفات الأزمة في ليبيا والحرب على الإرهاب والأوضاع في القدس.

ووصل السبسي إلى القاهرة الأحد تلبية لدعوة من السيسي، في أول زيارة لرئيس تونسي إلى مصر منذ 50 عاما.

وقال السيسي في مؤتمر صحافي أعقب محادثات مع السبسي، إن القاهرة وتونس تتطلعان لقبول الأطراف الليبية اتفاق السلام الذي رعته الأمم المتحدة، لإنهاء الأزمة السياسية بين حكومتي طبرق وطرابلس.

وكانت بعثة الأمم المتحدة قد سلمت في 22 أيلول/سبتمبر الماضي، أطراف النزاع الليبي في منتجع الصخيرات بالمغرب، نسخة الاتفاق السياسي النهائية بما فيها الملاحق، موضحة أنه "الخيار الوحيد" أمام الليبيين كي لا تسقط البلاد في فراغ سياسي ومصير مجهول.

وأوضح الرئيس المصري أن المباحثات بين الجانبين، تناولت أيضا ظاهرة انتشار الإرهاب والتطرف التي باتت تهدد استقرار دول المنطقة، مشيرا إلى أن مصر وتونس تؤكدان ضرورة توحيد الجهود للتصدي الحازم "لهذه الظاهرة البغيضة" بكافة الوسائل، بالتوازي مع تطوير الخطاب الديني "بما يبرز القيم السمحة لديننا الإسلامي الحنيف".

ووصف السيسي الأوضاع والتطورات التي تشهدها مدينة القدس والمسجد الأقصى، بأنها مؤسفة وغير مقبولة، قائلا إن مصر وتونس تدينان "الانتهاكات التي تدفع إلى عدم الاستقرار في المنطقة".

وقال السبسي من جهته، إنه "متفائل" بالمحادثات التي أجراها مع السيسي، مشيدا بروح التعاون بين الجانبين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG