Accessibility links

logo-print

معا لحماية الهوية.. مهرجان للحرف التراثية في القاهرة


رئيس مجلس الوزراء المصري إبراهيم محلب

رئيس مجلس الوزراء المصري إبراهيم محلب

إفتتح رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب مساء الثلاثاء المهرجان القومي السابع للحرف التراثية في قصر الفنون بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة، وذلك بحضور وزير الثقافة المصري الدكتور جابر عصفور.

ويحمل المهرجان شعار (معا لحماية الهوية) وتشارك فيه نحو 30 جمعية أهلية للفنون والحرف اليدوية في مصر.

وقال محلب إن تنظيم المهرجان والذي يٌعد حدثاً سنوياً هاماً يجمع حملة لواء الحرف التراثية وفنونها العريقة، ويأتي في اطار استراتيجية الحكومة لدعم ورعاية المهن التراثية وحمايتها من الاندثار، خاصة في ضوء ما تمثله تلك الحرف والفنون من مكون هام ورئيسي للهوية والثقافة المصرية.

وأكد محلب أثناء افتتاح المهرجان، أن الدولة ترعى هذه المواهب الشابة، خاصة وأنهم قد أثبتوا جدارتهم في حرف قاربت على الاندثار، مشيراً إلى أن هناك وزارة تهتم حالياً بالصناعات الصغيرة والمتوسطة، وستولي هذه الوزارة الأهمية لكل صاحب مشروع صغير أو متوسط، وستعمل على التسويق اللازم لمنتجاتهم.

ويشارك في المهرجان الذي ينظمه قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة عدد من الجهات الحكومية والأهلية كمركز الحرف التقليدية بالفسطاط، ومدرسة كرداسة لفنون النسيج اليدوي، ومركز تحديث الصناعة، والمبادرة المصرية للتنمية المتكاملة (النداء)، الى جانب قصر الابداع الفني بالهيئة العامة لقصور الثقافة.

ويقام على هامش المهرجان الذي يستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر الحالي معرض يضم انتاجا لعدد من الفنانين الموهوبين، إلى جانب مؤتمر قومي حول الحرف التراثية، يهدف إلى بحث مشكلاتها وايجاد حلول لها.

ويلقي المهرجان الضوء على جيل جديد من الصناع المهرة كما يبحث أيضا وسائل تنمية الحرف اليدوية التراثية من خلال ندوة حول مستقبل الحرف التراثية "يطرح من خلالها مشروع قومي للنهوض بالحرف التراثية ويناقش أحوالها من حيث الإنتاج والتوثيق والتطوير والتسويق والتدريب" وفقا للمنسق العام للمهرجان الناقد التشكيلي عز الدين نجيب.

ونقلت وكالة رويترز عن نجيب قوله في دليل المهرجان إن الفنون التشكيلية لم تعد اللوحة والتمثال وإنما الحرف اليدوية التي " تتعرض للأفول والاندثار لغياب الاهتمام المؤسسي والتخطيط القومي لدعمها وانتشارها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG