Accessibility links

logo-print

هولاند يدعو السيسي إلى المضي قدما في الانتقال الديموقراطي


الجانبان الفرنسي والمصري يوقعان اتفاقيات تعاون في باريس

الجانبان الفرنسي والمصري يوقعان اتفاقيات تعاون في باريس

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الأربعاء مصر إلى المضي قدما في "عملية الانتقال الديموقراطي"، مؤكدا أن فرنسا ترغب في إقامة "علاقة واضحة" معها.

وقال خلال استقباله في باريس نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في باريس "نرغب أن تتواصل العملية، عملية الانتقال الديموقراطي التي تحترم خريطة الطريق وتتيح بشكل كامل نجاح مصر".

وأضاف في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقد بينها في قصر الإليزيه أن فرنسا تنوي أن تكون شريكا "قويا مع مصر لأن مصر بحاجة لفرنسا" كما تريد فرنسا أن تقيم "علاقة واضحة" معها.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال الرئيس الفرنسي إن مصر "عبرت مرحلة غاية في الصعوبة كانت لها تداعيات إنسانية كبيرة" داعيا إلى العمل على إيجاد "أكبر عدد ممكن من الاستثمارات".

بدوره، شدد الرئيس المصري على أهمية القطاع السياحي بالنسبة إلى الاقتصاد المصري.

وقال موجها كلامه إلى الفرنسيين "أنتم لا تدركون أن الشعب المصري محب للجميع وطالما حصلتم على التأشيرة فأنتم في أمان بمصر".

وأضاف السيسي، الذي يقوم بأول جولة أوروبية منذ توليه منصبه "أن الدولة المصرية تحمي الفرنسيين إلى جانب حماية المصريين لهم".

وعلى هامش مأدبة الغداء الذي جمعهما في قصر الإليزيه وقبل عقد المؤتمر الصحافي، شارك الرئيسان في التوقيع على ثلاثة اتفاقات تعاون.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، تشمل الاتفاقية الأولى إعلان نوايا حول الشراكة الفرنسية المصرية تتعلق بمترو أنفاق القاهرة، بينما تتعلق الثانية بالتعاون الوكالة الفرنسية للتنمية وتهدف إلى توصيل الغاز الطبيعي للمنازل في عدة محافظات بقيمة ٧٠ مليون يورو.

أما الاتفاقية الثالثة وهي أيضا مع الوكالة الفرنسية للتنمية فتهدف إلى دعم التوظيف عبر تمويل الشركات الصغيرة في المناطق الأكثر فقرا بقيمة ٨٠ مليون يورو.

السيسي يجري محادثات في باريس مع هولاند (آخر تحديث 13:34 ت غ)

بدأت الأربعاء بقصر الإليزي في باريس أعمال القمة المصرية الفرنسية بين الرئيسين فرانسوا هولاند وعبد الفتاح السيسي في جولته الأوروبية الأولى منذ توليه السلطة في تموز/يوليو 2013.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن المباحثات بدأت بجلسة ثنائية ثم جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين.

وأضافت الوكالة أن هولاند والسيسي سيستعرضان عددا من القضايا الدولية والإقليمية، وبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين.

وبالإضافة إلى الوضع الداخلي في مصر، فإن الوضع في ليبيا وكذا في سيناء سيكون ضمن المحادثات التي تجمع الرئيسين.

وقال مصدر في الإليزي إن البلدين بحاجة إلى "الاتفاق حول ليبيا حيث لا يمكننا الاستغناء عن حل سياسي".

وتشكل المسائل الاقتصادية شقا آخر مهما من هذه المحادثات في وقت تعتزم القاهرة تنظيم مؤتمر اقتصادي دولي في الفصل الأول من العام 2015 لتحريك عجلة اقتصادها المتعثر، إذ سيلتقي الوفد المصري صباح الخميس ممثلين عن أرباب العمل الفرنسيين.

وأوضح المصدر أنه يجري البحث في تجديد الأسطول المصري من الطائرات الحربية من طراز ميراج 2000.

وطالبت منظمة العفو الدولية فرنسا في بيان صدر الثلاثاء بتعليق جميع عمليات تسليم الأسلحة الجارية بسبب الوضع "المقلق" لحقوق الإنسان في مصر.

وطلبت منظمة مراسلون بلا حدود أيضا الأربعاء من الرئيس فرنسوا هولاند أن يبحث مع نظيره المصري "القمع الرهيب ضد الصحافيين تحت شعار مكافحة الإرهاب".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG