Accessibility links

logo-print

الجيش المصري يقصف بالمروحيات مواقع لإسلاميين في سيناء


آليات عسكرية مصرية في العريش

آليات عسكرية مصرية في العريش

أفادت مصادر رسمية مصرية أن ثمانية مسلحين إسلاميين قد قتلوا وأصيب 15 بجروح في غارات نفذتها مروحيات للجيش المصري في شمال سيناء اليوم الثلاثاء واستهدفت قرى يشتبه في أن إسلاميين مسلحين يختبئون فيها بعد سلسلة هجمات استهدفت قوات الأمن في هذه المنطقة المضطربة.

وأكد مسؤولون أمنيون مصريون أن العملية الجوية التي وصفوها بأنها "الأكبر من نوعها في سيناء" استهدفت مخازن أسلحة ومتفجرات ومنازل كان يختبئ فيها مقاتلون إسلاميون.

وأفاد شهود بأن أربع مروحيات آباتشي أطلقت نحو 15 صاروخا على عدة قرى جنوب رفح، حيث يوجد معبر رفح الذي يصل قطاع غزة بمصر.
يشار إلى أن مصر كانت قد أرسلت تعزيزات إلى سيناء لمكافحة الجماعات المتطرفة في المنطقة الصحراوية التي شهدت تصعيدا للهجمات منذ عزل الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز.
وقد قتل 25 شرطيا في 19 أغسطس/آب في أكبر حصيلة تسجل في هجوم يستهدف قوات الأمن في سيناء، كما تتعرض منشآت أمنية ومواقع للجيش لهجمات.
الإخوان: الانقلاب يترنح
على صعيد آخر، قالت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها إن "الانقلاب يترنح أمام الحشود المتواصلة، رغم تعمد تجاهلها من الإعلام الكاذب طوال 60 يوما"، حسب وصفها.
ودعت الجماعة أنصارها إلى مواصلة التظاهر والخروج في مليونية حاشدة اليوم الثلاثاء بمناسبة مرور شهرين على إطاحة الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز.
ونقل مراسل "راديو سوا" من القاهرة محمد موسى عن مصادر قريبة من الإخوان أن القدرة التنظيمية للجماعة لم تتأثر بالضربات الأمنية المتلاحقة، لكنها ربما تكون فقدت البوصلة السياسية بغياب القيادات.
وفي تطور لافت، تحفظ نادى القضاة في مصر على تشكيل لجنة الخمسين لتعديل الدستور لعدم تمثيلهم بها رغم ترشيح النادي لاثنين من المستشارين.
التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من القاهرة ممدوح عبد المجيد:

XS
SM
MD
LG