Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية المصرية: حادث رفح محاولة لإجهاض مكتسبات الثورة


وزير الداخلية المصرية أثناء مراسم تشييع جنود حادث رفح

وزير الداخلية المصرية أثناء مراسم تشييع جنود حادث رفح

قال وزير الداخلية المصرية أحمد جمال الدين خلال لقاء عقده مع ضباط وعناصر مديرية أمن جنوب سيناء أمس الخميس إن حادث رفح الأخير يؤكد أن هناك عناصر تتربص بمصر وتحاول إجهاض مكتسبات ثورة‏ 25‏ يناير/كانون الثاني.

وطالب جمال الدين جميع القوات بتحمل مسؤولياتهم ومضاعفة جهدهم لتحقيق الاستقرار بالبلاد.

وأشاد جمال الدين بالدور الإيجابي البارز لقوات الشرطة في محافظتي جنوب وشمال سيناء وجهودهم المتواصلة في تتبع العناصر الخارجة عن القانون وإصرارهم وعزمهم للقضاء على البؤر الإجرامية بالتعاون مع رجال القوات المسلحة.

من ناحية أخرى، قالت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن وزارة الداخلية إن السلطات المصرية تعرفت على هوية سبعة من بينهم مصري يشتبه في أنهم قتلوا 16 جنديا من قوات حرس الحدود الشهر الماضي.

وقال جمال الدين لصحيفة الأخبار المصرية "لقد نجحت الأجهزة الأمنية في التوصل إلى شخصية مرتكبي حادث مقتل الجنود المصريين في رفح."

وأضاف جمال الدين أن مصر تشتبه في أن المشتبه به المصري ينتمي لخلية جهادية محلية، لكنه لم يكشف عن شخصيات المشتبه بهم الآخرين وما إذا كان أي من السبعة المشتبه بهم قد اعتقل.

هذا وقامت مديرية الأمن في شمال سيناء بحملة أمنية أمس الخميس ألقت خلالها القبض على 15 مطلوبا و30 مشتبه فيهم.

وقالت مصادر أمنية في المحافظة إن المطلوبين هم مجموعة من الهاربين والمحكوم عليهم والمطلوبين لتنفيذ أحكام بالحبس في قضايا جنح متنوعة، وقد تمت إحالتهم إلى الجهات المعنية.
XS
SM
MD
LG