Accessibility links

الجيش المصري يبدأ عملية عسكرية لتعقب المسلحين في سيناء


آلية تابعة للجيش المصري في شبه جزيرة سيناء

آلية تابعة للجيش المصري في شبه جزيرة سيناء

بدأ الجيش المصري أكبر عملية عسكرية في شمال سيناء بهدف القضاء نهائيا على "البؤر المتطرفة" في المنطقة والتي تتهمها الحكومة بأنها وراء استهداف قوات الجيش والشرطة.

وتشمل العمليات عددا كبيرا من الغارات وخطط الاقتحام، في توقيتات متزامنة، وذلك لحصر المتشددين، ولا سيما عناصر جماعة أنصار بيت المقدس، وإرباكهم في مناطق العمليات العسكرية، حسبما أفادت مصادر لـ"راديو سوا".

وأوضحت المصادر أن الضربات الأولى للجماعات المسلحة ستكون مؤثرة وقوية بهدف إسقاط أكبر عدد من المسلحين.

في هذه الأثناء، أخلت نحو 120 أسرة في رفح بشمال سيناء منازلها، فيما تنقل عائلات أخرى متاعها تباعاً تحت إشراف أمني من أجهزة محافظة شمال سيناء والقوات التى أحاطت بالمدينة الحدودية مع قطاع غزة، وذلك في إطار عملية لعزل مناطق محدودة في الجزء الشمالي الشرقي لمحافظة سيناء.

ووصلت حدود العزل في بعض المناطق إلى كيلومترين.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أصدر قراراً بإعلان حالة الطوارئ في سيناء لمدة ثلاثة أشهر السبت عقب مصرع 33 جندياً مصرياً في هجومين بسيناء.

مزيد من التفاصيل في تقرير أيمن سليمان من القاهرة:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG