Accessibility links

مسلحون يهاجمون مديرية أمن شمال سيناء بقذائف مضادة للدروع


تعزيزات عسكرية أدخلتها مصر إلى سيناء لمواجهة الجماعات المتشددة

تعزيزات عسكرية أدخلتها مصر إلى سيناء لمواجهة الجماعات المتشددة

قال مسؤولون أمنيون إن إسلاميين متشددين هاجموا مديرية أمن شمال سيناء بالعريش يوم الأحد بقذائف مورتر ونيران أسلحة رشاشة واشتبكوا مع الشرطة في مدينة الشيخ زويد أيضا مما أسفر عن إصابة ثلاثة مجندين.

وذكر مصدر أمني مصري أن "مسلحين من الجماعات الجهادية اعتلوا أسطح العمارات المواجهة لمبنى مديرية الأمن وأطلقوا قذائف مضادة للدروع "ار.بي.جي" على المبنى."

وتوقف القتال بعدما انسحب المسلحون من المنطقة، حسب المسؤول الذي أشار إلى أن المسلحين "وضعوا جهاز تفجير عند مديرية الأمن قبل إطلاق القذائف على ما يبدو".

وفي حادث منفصل، قال مسؤول أمني إن نحو 30 حاملة جند مدرعة مدعومة بطائرات هليكوبتر قد اشتبكت مع متشددين في مدينة الشيخ زويد على بعد 30 كيلومترا شرقي العريش المطلة على البحر المتوسط.

من جهة اخرى، وفي مكان قريب اعتقلت السلطات ثمانية مسلحين في بلدة جنوب الشيخ زويد.

وقال مسؤول أمني إن الموقوفين على علاقة بالجماعات المسلحة لكن أهالي المنطقة نفوا هذه المعلومات.

وكانت قوات الأمن المصرية شنت حملة عسكرية لدحر الجماعات المسلحة في شبة جزيرة سيناء المضطربة بعد هجوم استهدف نقطة حدودية مصرية قتل فيه 16 جنديا مصريا في الخامس من أغسطس/آب.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال الجيش المصري إنه قتل 32 من العناصر المسلحة في العملية الجارية في سيناء التي انطلقت بعد أيام قليلة من الهجوم على النقطة الحدودية.

وقال المتحدث باسم الجيش احمد محمد علي حينذاك ان "العملية العسكرية مستمرة حتى تحقيق أهدافها" مؤكدا أن هذه الأهداف "ليست عسكرية بل أهداف تنموية لسيناء".
XS
SM
MD
LG