Accessibility links

المعارضة ترفض تعيينات مرسي وتعتبرها "رشاوى سياسية"


قادة جبهة الإنقاذ الوطني من اليسار محمد البرادعي وسامح عاشور وعمرو موسي

قادة جبهة الإنقاذ الوطني من اليسار محمد البرادعي وسامح عاشور وعمرو موسي


قرر الرئيس المصري محمد مرسي تعيين 90 عضوا بمجلس الشورى، في الوقت الذي اعلنت فيه قوى المعارضة بقيادة جبهة الإنقاذ الوطني رفضها قبول أي مقاعد واعتبرتها "نوعا من الرشاوى السياسية".

وقال حسين عبد الغني المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني التي تضم أبرز قادة المعارضة إن "الجبهة رفضت اخذ أي مقاعد" في مجلس الشورى.

يأتي هذا بينما قال مسوؤل رئاسي إن 75 بالمئة ممن تم اختيارهم لعضوية مجلس الشورى لا ينتمون للتيار الإسلامي السياسي ومن بينهم ليبراليون ومسيحيون.

ومن المقرر أن يتولى مجلس الشورى السلطة التشريعية فور إقرار الدستور بشكل رسمي بعد أن أظهرت مؤشرات أولية يوم الأحد تأييد نحو 64 بالمئة من الناخبين لمشروع الدستور الذي طرح للاستفتاء على مرحلتين.

وانتخب ثلثا أعضاء مجلس الشورى المؤلف من 270 عضوا في انتخابات جرت في أوائل العام الجاري أما الثلث الأخر الذي يقوم الرئيس بتعيينه لم يكن مرسي الذي انتخب في يونيو/ حزيران الماضي قد عينه حتى الآن.

ويهيمن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين وحلفاؤه على مجلس الشورى الذي يمنحه مشروع الدستور سلطات تشريعية أقل من مجلس النواب الذي سيتم انتخابه بعد 60 يوما من إقرار الدستور.

يذكر أن مجلس الشعب الذي كان يهيمن عليه الإسلاميون قد تم حله في وقت سابق من العام الجاري بعد أن قضت محكمة بعدم دستورية القواعد التي انتخب على أساسها.
XS
SM
MD
LG