Accessibility links

مسؤول مصري ينفي إخلاء منطقتي الشيخ زويد ورفح


نفى محافظ شمال سيناء عبد الفتاح حرحور ما يتردد حول إخلاء منطقتي الشيخ زويد ورفح، خلال عملية إخلاء المنازل التي شرعت فيها السلطات المصرية ردا على الهجوم الانتحاري الأخير.

وأوضح المحافظ خلال مؤتمر صحافي عقده الأربعاء أن عملية الإخلاء قاصرة على مسافة 500 متر من الحدود الدولية، وذلك حفاظا على أمن مصر القومي وحدودها الشرقية، حسبما قال.

وجدد المحافظ التأكيد على أن سكان الشيخ زويد ورفح باقون في أماكنهم، فيما عدا منطقة الشريط الحدودي لمسافة 500 متر.

مصر تستعد لهدم 800 منزل قرب الحدود مع غزة( آخر تحديث 11:34 ت غ)

عقد مسؤولون مصريون لقاءات مع سكان المناطق المحاذية للشريط الحدودي مع قطاع غزة شمالي سيناء، لبدء إجراءات إخلاء منازل في المنطقة تمهيدا لتنفيذ قرارات أمنية بهدمها.

وقال محافظ شمال سيناء عبد الفتاح حرحور إنه التقى مع أصحاب المنازل المقرر إخلاؤها والتي تقدر بأكثر من 800 منزل بإجمالي 1156 أسرة.

وأوضح حرحور أن غالبية مواطني المنطقة الحدودية وافقوا على الحصول على مبالغ مالية كتعويض مقابل مغادرة منازلهم، مؤكدا أن السلطات بصدد توفير قطع أراضي ومساكن بديلة لهم جنوب غرب العريش.

وتسعى السلطات المصرية إلى إنشاء منطقة عازلة في المنطقة الواقعة بنطاق الـ500 متر على الحدود مع غزة، للقضاء نهائيا على مشكلة الأنفاق، وفق مصادر أمنية.

وقد بدأت القوات المسلحة المصرية خطة عاجلة لهدم جميع الأنفاق المنتشرة على طول الشريط الحدودي مع القطاع الممتد على طول 14 كيلومترا، في إطار إجراءات حماية الأمن القومي المصري ووقف عمليات التسلل إلى الأراضي المصرية.

مزيد من التفاصيل في تقرير علي الطواب مراسل "راديو سوا" في القاهرة:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG