Accessibility links

logo-print

تيران وصنافير.. الداخلية المصرية تحذر من التظاهر


عناصر من الشرطة المصرية -أرشيف

عناصر من الشرطة المصرية -أرشيف

حذرت وزارة الداخلية المصرية الخميس المواطنين من "الخروج على الشرعية" والاستجابة لدعوات للتظاهر احتجاجا على اتفاقية تضمنت إقرار مصر بملكية السعودية لجزيرتين في البحر الأحمر.

وأثارت اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي أبرمت الجمعة الماضية على هامش زيارة قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر، غضب قطاع كبير من المصريين لكن الحكومة دافعت عن الاتفاقية، وقالت إن الرسم الفني لخط الحدود أسفر عن وقوع جزيرتي صنافير وتيران داخل المياه الإقليمية السعودية.

وردا على الاتفاقية أطلق نشطاء وحركات معارضة دعوات للاحتجاج الجمعة، وأيد تحالف مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة هذه الدعوة معلنا مشاركته في الاحتجاجات.

​واتهمت وزارة الداخلية جماعة الإخوان في بيان بالوقوف وراء "دعوات تحريضية منظمة تستهدف إثارة الفوضى ببعض الشوارع والميادين واستثمارها في خلق حالة من الصدام بين المواطنين وأجهزة الأمن". وأضافت الوزارة أنها "ستتخذ كافة الإجراءات القانونية الحاسمة حفاظا على حالة الأمن والاستقرار."

​لكنها قالت أيضا إنها "تعرب عن تقديرها واحترامها الكامل لحقوق المواطنين في حرية التعبير عن الرأي تجاه مختلف القضايا القومية في الحدود التي رسمها القانون."

وبعد قليل من تحذير الداخلية قالت مجموعة من الأحزاب والحركات المعارضة في بيان "يؤكد الموقعون أدناه على حق الشعب المصري الكامل في التعبير عن رأيه دون قيد أو شرط، وأن قضايا المصير والأرض لا يجوز أن تمرر دون تقرير من صاحب السيادة والمالك الأصيل وهو الشعب."

ومن أبرز الموقعين على البيان حزب مصر القوية الذي يتزعمه المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح والقيادي المنشق عن جماعة الإخوان. ووقع عليه أيضا حزب مصر الحرية وحركة الاشتراكيين الثوريين وحركة شباب من أجل العدالة والحرية وجبهتي حركة 6 أبريل.وأضاف البيان: "نؤكد أننا في حالة متابعة ورصد مستمر لأي انتهاك أو بطش ينال من حق الجميع في التعبير عن آرائهم".

​وقالت الحكومة المصرية السبت الماضي إن الجزيرتين كانتا تخضعان فقط للحماية المصرية منذ عام 1950 بناء على طلب من الملك عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية.

وبعد توقيع الاتفاقية دشن منتقدو الاتفاقية وسما (هاشتاغ) على تويتر وفيس بوك يقول (#عواد_باع_أرضه)، في إشارة إلى أغنية شعبية مصرية تندد بكل من يفرط في أرضه، وتشير معاني كلماتها إلى أن من يبيع أرضه لا يقل في الجرم عمن يفرط في عرضه.

واستجاب نحو 35 ألف مستخدم لفيس بوك لدعوة أطلقها نشطاء على الموقع للتظاهر الجمعة تحت شعار "جمعة الأرض هي العرض".

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG