Accessibility links

logo-print

قوات الشرطة تنسحب من بورسعيد والجيش يتولى مسؤولية الأمن


متظاهرون يحتفلون بوصول قوات الجيش إلى بور سعيد

متظاهرون يحتفلون بوصول قوات الجيش إلى بور سعيد

أكد اللواء أحمد عبد الله محافظ مدينة بورسعيد المصرية أن قوات الشرطة أخلت تماما مديرية الأمن بالمحافظة، وأن قوات الجيش تولت مسؤولية فرض الأمن في المدينة وذلك تحسبا لوقوع أعمال عنف محتملة السبت إثر النطق بالحكم في ما أصبح يُعرف قضية استاد بورسعيد.

وسيصدر الحكم عن محكمة جنايات الإسماعيلية التي ستعقد صباح غد السبت بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة.

وأضاف اللواء عبد الله في تصريح لـ"راديو سوا" أنه تم إخلاء مديرية الأمن بالكامل من أجل "تخفيف الاحتقان" في المدينة مع انسحاب تام لقوات الشرطة، وشدد على أنه لم "يعد هناك سبب الآن لمهاجمة المديرية" لأن قوات الجيش هي من تتولى فرض الأمن والنظام في المدينة.

ويحاكم في قضية استاد بورسعيد 74 شخصا بينهم تسعة من كبار القيادات الأمنية في محافظة بورسعيد، من بينهم مدير الأمن ونائبه، وقائد قوات الأمن المركزي.

وقد أحالت المحكمة في جلسة سابقة أوراق 21 من المتهمين إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم.

هذا شريط فيديو لمتظاهرين يكبرون ترحيبا بوصول قوات من الجيش المصري في أحد شوارع بور سعيد:
XS
SM
MD
LG