Accessibility links

52 مصابا إثر تجدد المواجهات ليلا في بورسعيد


اشتباكات في بورسعيد بين الأمن ومتظاهرين، أرشيف

اشتباكات في بورسعيد بين الأمن ومتظاهرين، أرشيف

تجددت الاشتباكات بشكل عنيف بين المتظاهرين وقوات الأمن مساء الخميس في مدينة بورسعيد مخلفة 52 جريحا أحدهم في حالة خطرة.

وقال هاني ممدوح مسؤول وحدة المتابعة بوزارة الصحة في بورسعيد إن "هناك 51 إصابة بالخرطوش والاختناق بسبب الغاز بالإضافة إلى إصابة شاب يدعى كريم عطعوط بطلق ناري في الرأس".

وجاءت هذه الاشتباكات في أعقاب هدؤ نسبي ساد صباحا هذه المدينة التي تشهد منذ أيام حركة احتجاج قوية ضد الرئيس محمد مرسي.

وتركزت المواجهات في محيط مبنى مديرية الشرطة الذي أضرمت فيه النار يوم الثلاثاء الماضي وانتشرت حول عناصر من الشرطة العسكرية لتأمينه الخميس بعد تزايد عدد المتظاهرين مع وصول مجموعات من ألتراس النادي المصري البورسعيدي.

وردد المحتجون هتافات معادية للشرطة مثل "الداخلية بلطجية" و"واحد .. اثنين كلاب الحراسة فين"، وقام بعضهم بإلقاء الألعاب النارية على قوات الأمن التي ردت بإطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكانت المواجهات بدأت صباح الأحد الماضي بعدما نقلت وزارة الداخلية من سجن بورسعيد إلى سجن آخر بعيد عن المدينة 39 من المتهمين في ما يعرف بأحداث "مذبحة بورسعيد" التي قتل خلالها 74 شخصا مطلع فبراير/شباط 2012 عقب مباراة كرة قدم بين فريقي الأهلي القاهري والمصري البورسعيدي بينهم 72 من مشجعي الأهلي.

وتصدر محكمة جنايات بورسعيد أحكاما حاسمة السبت القادم في هذه القضية التي سبق وحكم فيها بالإعدام على 21 شخصا من أبناء المدينة في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، وتسببت في موجة غضب في بورسعيد وأحداث عنف أسفرت عن مقتل أكثر من 40 شخصا.
XS
SM
MD
LG