Accessibility links

logo-print

مسيرات بالقاهرة في ذكرى تنحي مبارك


جانب من التظاهرات في القاهرة

جانب من التظاهرات في القاهرة

شهدت مصر تغييرا كبيرا في العامين الماضيين منذ تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي حكم مصر ما يقرب الثلاثين عاما.

وقد تنحى مبارك بعد 18 يوما على بدء ثورة 25 يناير عام 2011، حيث كان ملايين المصريين يتجمعون في ميدان التحرير وفي ميادين أخرى في مختلف أنحاء البلاد. وجاء إعلان التنحي المفاجئ مرفقا بفرحة عارمة في الشارع المصري.

وفي الذكرى الثانية للتنحي، تشارك عدة أحزاب وقوى سياسية في مسيرات تنطلق من أماكن مختلفة بالقاهرة، وتتجه إلى ميدان التحرير.

ويرى العديد من المصريين المشاركين في هذه المسيرات أن شعارات الثورة لم يتحقق منها شيء ولذلك سيعيدون رفعها من جديد في ميدان التحرير، ويطالبون بتحقيقها.

وقال أمين شباب حزب المصريين الأحرار حسام فودا لمراسل "راديو سوا" في القاهرة إن مشاركة حزبه في المسيرات هي "لاستكمال أسس الثورة"، مؤكدا أن المظاهرات "ستأتي بنتيجة، فالنظام السابق سقط بعد ما شعر أنه غير مرغوب فيه في مصر".

ويشير تحقيق نشر على موقع "صوت أميركا"، بعنوان "سنتان على تنحي مبارك والمصريون يناضلون للاحتفاظ بالأمل"، إلى أن الحالة الواعدة التي عاشها المصريون في 11 فبراير/شباط 2011، لم تعد موجودة بالنسبة للبعض.

ويضيف التحقيق أن ميدان التحرير يبقى النقطة المحورية للاحتجاجات، لكن الآن فيه لافتات تندد بالرئيس المصري محمد مرسي وبجماعة الإخوان المسلمين التي انبثق عنها. كذلك تتعالى أصوات الاحتجاجات على الفوضى التي يعاني منها الاقتصاد، كذلك على قيادة تقدم مصالحها الخاصة كأولوية في مقابل فشلها في الارتقاء إلى مستوى المثل العليا للثورة.

وقال سعيد صادق عالم الاجتماع السياسي من الجامعة الأميركية في القاهرة لموقع "صوت أميركا" إن الوضع سيزداد سوءا قبل أن يتحسن، مضيفا "علينا أن نتذكر أنه، بطبيعة الحال، بعد أي ثورة، تكون الحكومة ضعيفة، والاقتصاد ضعيف والأمن ضعيف والرئيس ضعيف".

وذكرى تنحي مبارك أخذت بعدا آخرا على مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما على تويتر. وأطلقت عدد من الهاشتاغات منها "تحب_تقول_ايه_لمبارك_فى_ذكرى_التنحى"، و" سنتين_علي_التنحي".

وقد عبّر خلالها العديد من الأشخاص عن شعورهم بهذه المناسبة.

فتحدث حازم عفيفي عن فرحته في ذلك اليوم:


وقال المستخدم "قاوم الظلاميين" في تغريدة إن رحيل مبارك كان حتميا:


في المقابل عبّر آخرون عن خيبة أملهم لما "وصلت إليه البلد". وقال المستخدم "أنور السادات" في تغريدة إن مصر تغيرت تغييرا جذريا:


فيما اعتبر المستخدم محمد البلشي أن ما يعاني منه المصريون اليوم هو بسبب حكم الاستبداد:


تجدر الإشارة إلى أن قوى الأمن المصرية وضعت الاثنين في حالة تأهب استعدادا للتظاهرات المتوقعة للمطالبة بالديمقراطية في الذكرى الثانية لسقوط مبارك، كما عززت السلطات الأمن حول القصر الرئاسي ووزارة الداخلية وميدان التحرير وعدد من المباني الرسمية، بحسب مصدر أمني مصري.
XS
SM
MD
LG