Accessibility links

مصر.. الترشح في الانتخابات النيابية يبدأ الثلاثاء


عبد الفتاح السيسي

عبد الفتاح السيسي

أخير يسدل الستار على آخر مراحل خارطة الطريق التي أعلن عنها الجيش المصري عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، إذ من المقرر أن تبدأ الانتخابات البرلمانية التي طال انتظارها على مرحلتين خلال شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر المقبلين.

وحسب الإعلان الرسمي، ستجري الانتخابات للمصريين في الخارج يومي 17 و18 تشرين الأول/أكتوبر وفي الداخل يومي 18 و19 من الشهر ذاته.

وستجري المرحلة الثانية في الخارج يومي 21 و22 تشرين الثاني/نوفمبر وفي الداخل يومي 22 و23 من الشهر ذاته.

ومن المقرر تلقي طلبات الترشح بدءا من يوم الثلاثاء ولمدة 12 يوما، ثم يعقبها إعلان كشوف راغبي الترشح وتقديم الطعون والفصل فيها.

وقد تمتد الانتخابات حتى يوم الثاني من كانون الأول/ ديسمبر في حال إجراء جولة إعادة في بعض دوائر المرحلة الثانية.

ويتألف مجلس النواب المقبل من 568 عضوا ينتخبون بالاقتراع العام السري المباشر من بينهم 448 عضوا من المرشحين على المقاعد الفردية و120 مقعدا للقوائم التي يتعين أن يفوز ببعض مقاعدها شباب ونساء وأقباط.

ويحق لرئيس الجمهورية تعيين ما لا يزيد على خمسة في المئة من الأعضاء.

مشاركة ومقاطعة

ورأى المتحدث باسم حزب الوفد المؤيد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن البرلمان المقبل "تجربة جديدة في ظل معطيات جديدة" مضيفا "لأول مرة ستكون هناك انتخابات على أساس ديموقراطي حقيقي دون تدخل أو تأثير من الحزب الوطني والتيار الديني سويا".

في المقابل، أعلنت أحزاب مقاطعتها للانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في وقت سابق هذا العام ومن بينها حزب مصر القوية الذي يترأسه المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح وهو عضو سابق في جماعة الإخوان.

وقال أحمد إمام المتحدث باسم الحزب "الدولة ليست جادة أصلا في فتح مسار سياسي لتنافس حقيقي فيه تكافؤ فرص بدون إقصاء ودون تدخل من مؤسسات الدولة".

وقال إتش أيه هيلر وهو زميل غير مقيم في مركز سياسة الشرق الأوسط بمعهد بروكينغز ومقره واشنطن "سيبقى السؤال: هل سيكون هذا البرلمان قادرا على ممارسة سلطاته بشكل فعال في مواجهة السلطة التنفيذية؟ هناك بعض المؤشرات على أنه سيكون هناك جدل في القضايا المتعلقة بالسياسة الاقتصادية نتيجة للسيطرة المحتملة لمصالح الأعمال الكبرى داخله".

مصر بلا برلمان

مصر بلا برلمان منذ حزيران/يونيو 2012 عندما حلت المحكمة الدستورية العليا مجلس الشعب المنتخب. وكانت الغالبية في هذا المجلس لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي والتي حظرتها الحكومة وأعلنتها جماعة إرهابية بعد عزله.

وكان مقررا إجراء انتخابات مجلس النواب على مرحلتين في آذار/مارس ونيسان/أبريل الماضيين لكنها تأجلت بعدما أصدرت المحكمة الدستورية العليا حكما أول آذار/مارس بعدم دستورية مادة في قانون تقسيم الدوائر الانتخابية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG