Accessibility links

logo-print

البرلمان المصري يستدعي مسؤولين أمنيين لمناقشة تظاهرات 30 يونيو


مواجهات بين مؤيديين ومعارضين لجماعة الإخوان المسلمين في مصر

مواجهات بين مؤيديين ومعارضين لجماعة الإخوان المسلمين في مصر

أعلن وكيل لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى المصري استدعاء ممثلين عن جهاز الأمن الوطني والمخابرات العامة والأمن العام للمثول أمام اللجنة لمناقشة ما تردد من معلومات عن اعتزام بعض المجموعات القيام بأعمال عنف خلال تظاهرات المعارضة المقررة نهاية الشهر الجاري.

وقال سعد عمارة الذي يشغل كذلك عضوية الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، إن المعلومات الأولية التي بحوزة الحكومة تشير إلى قيام بعض أطراف المعارضة بجمع أسلحة متنوعة للقيام بأعمال عنف.

وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا " أن لجنته تسعى من خلال هذا الاستدعاء إلى التعرف على الإجراءات التي اتخذتها أجهزة الشرطة والجيش لمنع حدوث أعمال عنف.

واتهم المسؤول المصري "فلول" النظام السابق بمحاولة العودة إلى السلطة مرة أخرى من خلال دفع الأموال واستخدام العنف.

في المقابل، اتهم القيادي بحزب الجبهة الديمقراطية عضو ائتلاف القوى الثورية المعارض شادي الغزالي حرب جماعة الإخوان المسلمين بمحاولة "ترهيب الناس من النزول إلى الشارع خشية سقوط نظامهم".

واتهم حرب الجماعة بمحاولة "ضرب الدعوة إلى التظاهرات السلمية بترويج الشائعات بأن المتظاهرين سوف يلجأون لاستخدام العنف".

وقد دعت حملة "تمرد" إلى تظاهرات نهاية الشهر الجاري بعد أن جمعت ما قالت إنها أكثر من 15 مليون توقيع للمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة بسبب "فشل" مرسي في الوفاء بأي من وعوده بمزيد من الحريات ومستوى معيشة وظروف اقتصادية أفضل.

لكن حلفاء مرسي يقولون إنه رئيس منتخب ينبغي أن يظل فترته الرئاسية كاملة بموجب الدستور الذي أقره الشعب في استفتاء نهاية العام الماضي.

ووصف مرسي في مقابلة سابقة المطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة بأنه "أمر عبثي وغير مشروع".
XS
SM
MD
LG