Accessibility links

المعارضة المصرية تطالب بخطوات تضمن نزاهة الاستفتاء


سيدة مصرية تدلي بصوتها في الاستفتاء على مشروع الدستور

سيدة مصرية تدلي بصوتها في الاستفتاء على مشروع الدستور

طالبت جبهة الإنقاذ المصرية المعارضة بخطوات جديدة تضمن نزاهة المرحلة الثانية من الاستفتاء على مسودة الدستور المقررة في 22 من الشهر الجاري، وذلك بعد اتهامات بوقوع مخالفات في الجولة الأولى التي جرت مطلع الأسبوع الحالي.

وقال المرشح الرئاسي السابق وعضو الجبهة حمدين صباحي في مقابلة تلفزيونية إن اللجنة طلبت نشر أسماء القضاة وهيئاتهم القضائية وحضور مندوبين أحدهم مؤيد وآخر معارض للدستور داخل كل لجنة من لجان الاستفتاء.

وأوضح صباحي أن وفدا من اللجنة زار اللجنة العليا للانتخابات للتقدم بهذا الطلب دون أن تتلقى اللجنة ردا حتى مساء الأربعاء.

وكانت جبهة الإنقاذ قد قررت المشاركة في الاستفتاء والتصويت بـ"لا" على الرغم من "تيقنها من حدوث انتهاكات واسعة في غياب إشراف قضائي كامل"، وذلك بعد مقاطعة عدد من القضاة للاستفتاء احتجاجا على "المساس باستقلالية السلطة القضائية".

وعن موقفه في حال تصويت أغلبية المصريين لصالح مسودة الدستور، قال صباحي إنه "لا أحد أكبر من الشعب، ونحن لا نملك إلا أن نحترم إرادته ورأيه"، لكنه دعا في الوقت ذاته إلى" الوفاق" بما يضمن "الاستقرار الحقيقي".

وأضاف أنه في حال فوز "نعم" فإن الجبهة ستعمل من أجل "برلمان فيه توازن حقيقي للقوى ولا تكون الأغلبية فيه مؤيدة للرئيس لان ذلك معناه أن الرئيس سيفعل ما يريد".

وستكون الجولة الثانية من الاستفتاء التي تجري في 17 محافظة مصرية السبت حاسمة في تحديد مصير الدستور المثير للجدل بعد أن شهدت المرحلة الأولى، حسب نتائج غير رسمية، تصويت أكثر من 56 في المئة لصالح مشروع الدستور.
XS
SM
MD
LG