Accessibility links

logo-print

جلسة حوار جديدة لإنهاء الخلافات السياسية في مصر


اعضاء في جبهة الإنقاذ، أرشيف

اعضاء في جبهة الإنقاذ، أرشيف

دعت الرئاسة المصرية القوى السياسية في البلاد إلى المشاركة في جلسة حوار تعقد في قصر الاتحادية مساء الثلاثاء، تتركز حول الضمانات المطلوبة لإجراء انتخابات برلمانية نزيهة.

وقالت الرئاسة في بيان أصدرته إن التلفزيون المصري الرسمي سينقل وقائع الجلسة التي من المقرر أن يصدر عنها تقرير مفصل يتم إرساله إلى اللجنة العليا للانتخابات.

يذكر أن أحزابا سياسية ذات صبغة إسلامية أعلنت موافقتها على المشاركة في هذا الحوار، في حين رفضت الأحزاب الليبرالية الحضور، مجددة دعوتها لمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة.

صناديق الاقتراع

ورغم حالة التباين بين الأحزاب الرئيسية بشأن دعوات الحوار والانتخابات المقبلة، إلا أن قادة الإخوان المسلمين يعولون على حضور أنصارهم إلى صناديق الاقتراع.

وقال القيادي في حركة الإخوان المسلمين حلمي الجزار في اتصال مع "راديو سوا" إن الدعوة إلى المقاطعة تسقط عند صناديق الاقتراع، داعيا جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة إلى شرح مشروعها السياسي للشعب المصري.

وفي المقابل، قال عضو جبهة الإنقاذ جورج إسحق لــ"راديو سوا" إن الرئيس مرسي لم يتطرق في دعوته للحوار مع القوى السياسية إلى الحديث عن ضمانات وإنما تحدث مباشرة عن الانتخابات البرلمانية.

غير إن البرلماني السابق صلاح عبد الله قال لــ"راديو سوا" إن الجلوس على مائدة الحوار هو السبيل الأمثل لتجاوز الخلاف.

ويأتي هذا التحرك من الرئاسة المصرية بعد يوم من دعوة الرئيس محمد مرسي، في حوار تلفزيوني، القوى السياسية إلى حوار وطني حول الانتخابات البرلمانية المقررة في 22 أبريل/نيسان المقبل.
XS
SM
MD
LG