Accessibility links

بداية ساخنة للتظاهرات المناوئة لمرسي وسط مخاوف من التصعيد


متظاهرون يحملون أعلاما مصرية في ميدان التحرير

متظاهرون يحملون أعلاما مصرية في ميدان التحرير

وقعت صدامات جديدة بين شبان وعناصر من الشرطة الثلاثاء بالقرب من ميدان التحرير في وسط القاهرة حيث يستعد ناشطون لتنظيم تظاهرة كبرى معارضة للاعلان الدستوري الذي اصدره الرئيس محمد مرسي ويمنحه سلطات مطلقة.

وتجددت المواجهات المتقطعة التي بدات قبل اسبوع في عدد من الشوارع القريبة من الميدان، عند الصباح على مشارف السفارة الاميركية.

وتعرضت قوات مكافحة الشغب المنتشرة بالقرب من السفارة للرشق بالحجارة وردت باطلاق الغاز المسيل للدموع.

وفي الميدان نفسه، نصبت خيم عدة منذ الجمعة للاحتجاج على الاعلان الدستوري الذي حصن بموجبه مرسي كل قراراته التي صدرت منذ توليه السلطة في نهاية يونيو/حزيران الماضي والتي سيتخذها خلال الاشهر المقبلة وحتى انتخاب مجلس شعب جديد عقب وضع دستور جديد للبلاد.

ودعت حركات واحزاب سياسية معارضة عدة الى تنظيم تظاهرات حاشدة الثلاثاء في مختلف انحاء البلاد وخصوصا في ميدان التحرير للاحتجاج على هذا الاعلان الدستوري. ومن المتوقع ان تجرى التظاهرات بعد الظهر وفي المساء.

وبعد ان دعا الاخوان المسلمون الى التظاهر لدعم الرئيس الثلاثاء في ميدان عابدين الذي لا يبعد كثيرا عن التحرير ثم نقلوا مكان التظاهرة الى الساحة المقابلة لجامعة القاهرة الابعد منه قرروا في النهاية الغاء هذه "المليونية" المؤيدة مخافة وقوع اشتباكات، كما قالوا.

وكتب على لافتات رفعت في ميدان التحرير "الرئيس يحمل الشعب على العصيان المدني".

وقال احمد فهمي وهو عاطل عن العمل في ال34 ويخيم في ميدان التحرير "سأبقى في الميدان الى ان يلغي مرسي الاعلان الدستوري".

وابقى مرسي على الاعلان الدستوري بعد لقائه مع وفد من مجلس القضاء الاعلى وذلك على الرغم من المواجهات والازمة السياسية الخطيرة الناجمة عن قراراته هذه.

واوقعت الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ عدة ايام قتيلين وقرابة 450 جريحا، في ظل توعد المعارضة بمواصلة التصعيد حتى يلغي مرسي قراراته.
XS
SM
MD
LG