Accessibility links

محكمة مصرية تقضي ببراءة 7 فتيات وحبس 14 أخريات عام مع إيقاف التنفيذ


إحدى فتيات حركة 7 الصبح اللواتي حكم ببراءة بعضهن والحبس عام مع إيقاف التنفيذ لآخريات

إحدى فتيات حركة 7 الصبح اللواتي حكم ببراءة بعضهن والحبس عام مع إيقاف التنفيذ لآخريات

قضت محكمة جنح مستأنف سيدي جابر بمحافظة الأسكندرية يوم السبت ببراءة 7 فتيات قصر من حركة " 7 الصبح" وحبس 14 آخريات لمدة عام مع إيقاف التنفيذ.
وقال محامي الفتيات أحمد الحمراوي خلال الجلسة "حتى في فترة حكم مبارك كان هناك بعض درجات الأخلاقيات" أمام القضاء حيث إن النساء والفتيات كن يشكلن "خطا أحمر ولم تكن تتم محاكمتهن" في إشارة إلى حسني مبارك الرئيس السابق الذي حكم مصر على مدى ثلاثة عقود قبل أن تطيح به انتفاضة شعبية في مطلع 2011.
وأضاف حمراوي بعد انتهاء الجلسة أن "الحكم مرض إلى حد ما ونرى فيه بعدا إنسانيا وتقديرات قانونية صحيحة ولكننا سنستأنف أمام محكمة النقض".
من جهتها قالت مسؤولة منظمة هيومن رايتس ووتش في مصر هبة مورياف إن الفتيات كان يجب ألا يصدر بحقهن أي حكم. وأضافت "لم يكن لديهم أي دليل على أن الفتيات ارتكبن أعمال عنف".
ومن قفص المتهمين قالت آية عادل الطالبة "لدينا الحق في التظاهر .. إنه حق دستوري" مضيفة "نحن سجينات سياسيات".
وفي 27 نوفمبر /تشرين الثاني أثارت صور الفتيات المحجبات بالأبيض واللواتي أوثقت أياديهن وجلسن خلف قضبان قفص الاتهام في المحكمة صدمة كبرى في البلاد حتى في صفوف مناصري الحكومة الجديدة التي يديرها الجيش بحكم الامر الواقع والمدعومة من قبل غالبية كبرى من الشعب ووسائل الإعلام المصرية.
واتهمت الفتيات بأنهن "حملن سكاكين ورشقن الحجارة" خلال مواجهات 31 أكتوبر/تشرين الأول، وفي القضية نفسها حكم على ستة رجال غيابيا بالسجن 15 عاما بتهمة تحريض الفتيات على إغلاق طرقات رئيسية في الاسكندرية خلال المواجهات.
لكن أسر بعض الفتيات قالت إنهن اتهمن بالخطأ وإن الحكم مسيس.

وقال رمضان عبد الحميد الذي سجنت زوجته وابنته في القضية إنهما بريئتان وأن الأسرة كلها ليس لها أي انتماء سياسي، وأضاف أنهما كانتا تعبران الطريق حين اعتقلتهما الشرطة وأنهما حاولتا دون جدوى إقناع رجال الشرطة بأن لا علاقة لهما بالمحتجين.
وتصاعدت وتيرة التظاهرات والعنف السياسي منذ يوليو/تموز حينما أطاح الجيش بأول رئيس مصري منتخب في أعقاب احتجاجات حاشدة ضد حكمه، لكن قانوناً صدر قبل أسبوعين يحظر التظاهر واشترط الحصول على تصريح من وزارة الداخلية لتنظيم أي مظاهرة.
وقال أحمد الحمراوي رئيس فريق الدفاع عن النساء والفتيات المعتقلات إن السلطات في مصر تعتقل النساء والأطفال لتبعث رسالة تخويف لكل من يعتزم الخروج في المظاهرات أو التعبير عن رأيه.

واختلفت ردود أفعال المدونين عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر حول الحكم، كان هذا جانب منها






XS
SM
MD
LG