Accessibility links

آشتون في الطريق إلى لقاء مرسي خارج القاهرة


أنصار مرسي يدعون إلى مسيرات جديدة

أنصار مرسي يدعون إلى مسيرات جديدة

غادرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون القاهرة في وقت متأخر من مساء الاثنين للقاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، حسبما قال مسؤول مصري رفيع المستوى لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته "اشتون في طريقها لرؤية مرسي في مكان احتجازه ولم تعد بعد".
وقالت مصادر اخرى للوكالة إن "اشتون استقلت مروحية عسكرية في طريقها لرؤية مرسي"، دون اعطاء مزيد من التفاصيل.
الرئاسة: الإخوان واهمون ولا نية لفرض حالة الطوارئ (آخر تحديث 11:40 ت. غ)

قالت رئاسة الجمهورية في مصر إنها لا تعتزم فرض حالة الطوارئ في البلاد. وأكدت أن الرئيس المعزول محمد مرسي ليس معتقلا سياسيا.

وأوضح المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية أحمد المسلماني في مؤتمر صحافي عقده في قصر الاتحادية ظهر الاثنين على أنه "لا توجد نية لفرض قانون الطوارئ وكل ما حدث أن الرئيس وعد منذ اللحظة الأولى بتفويض سلطات واسعة لرئيس الوزراء، وفي هذا الإطار الواسع من التفويض جاء تفويض رئيس الوزراء فيما يخص إعلان حالة الطوارئ، لكن منح حق إعلان حالة الطوارئ لا يعني إعلانها".

وبشأن موقف الرئاسة من المبادرات التي تطرح حاليا لحل الأزمة الراهنة قال المسلماني إن "هناك سيلا من المبادرات من كل اتجاه، والمبادرة الواضحة هي الخاصة بالإمام الأكبر شيخ الأزهر وهي تقع ضمن رعاية رئاسة الجمهورية بشأن المصالحة الوطنية".

وشدد على أن مبادرة الإخوان الخاصة برجوع الرئيس مرسي إلى منصبه خارج عناية رئاسة الوزراء، قائلا " الذين يتحدثون عن العودة إلى الوراء هم واهمون. عقارب الساعة لن ترجع إلى الوراء".

وبخصوص اتهامات بتورط عناصر من الشرطة في استخدام الذخيرة الحية لقتل بعض مؤيدي الرئيس المعزول، قال المسلماني "يجب أن أكون واضحا تماما لا نحمي أحدا لا نتستر على خطأ أو خلل، وإذا كان الأمر برمته أمام القضاء فنحن نثق في القضاء".

مسيرات جديدة لأنصار مرسي وآشتون تدعو إلى إشراك الإخوان في العملية السياسية (9:40 بتوقيت غرينتش)

دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الذي أسسه الإخوان المسلمون إثر الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في بيان الاثنين أنصاره إلى تنظيم مسيرات تتوجه إلى مديريات الأمن في مختلف المحافظات مساء الإثنين وإلى تظاهرة "مليونية" الثلاثاء.

وقال بيان التحالف إنه سيتم تنظيم مسيرات إلى مديريات الأمن في محافظات مصر مساء الاثنين "لإدانة إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين من قبل الداخلية".

كما دعا البيان المصريين إلى "النزول للشوارع والميادين الثلاثاء من أجل استرداد الحرية والكرامة التي سلبها الانقلاب ومن أجل حق الشهداء الذين اغتالتهم رصاصات الانقلاب" مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان لاحقا عن مكان تظاهرة الثلاثاء.

وأعلن التحالف عن إقامة عزاء في مدينة نصر لمدة ثلاثة أيام لضحايا واقعة طريق النصر فجر السبت التي قتل فيها 72 شخصا على الأقل من أنصار مرسي في اشتباكات مع قوات الأمن ومجهولين.

ومن جهة أخرى ألقت أجهزة الأمن فجر الإثنين القبض على أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط المقرب من الإخوان المسلمين، ونائبه عصام سلطان داخل شقة في بناية تحت الإنشاء بحي المقطم جنوبي القاهرة بعد أن قامت القوات بمداهمة الشقة بأوامر النيابة، بحسب ما ذكر مصدر أمني.

وكانت النيابة العامة المصرية قد أمرت بضبط وإحضار عدد كبير من قيادات تيار الإسلام السياسي في عدة قضايا من بينهم أبو العلا ماضي وعصام سلطان.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر أمني أنه عثر بحوزة المقبوض عليهما على "مبالغ مالية كبيرة من عملتي الدولار واليورو".

بيان عسكري

في غضون ذلك، ألقت طائرات مروحية تابعة للقوات المسلحة فجر الاثنين بيانا على معتصمي ميدان رابعة العدوية دعتهم فيه إلى عدم الاقتراب من المنشآت والوحدات العسكرية.

وجاء في البيان "نناشدك ألا تقترب من منشأة أو وحدة عسكرية وندعو الجميع للتعاون والاستجابة لتعليمات عناصر القوات المسلحة حرصا على أمن واستقرار البلاد فاجعل صوتك هو فقط ما يعبر عنك.. لا عنف .. لا تخريب .. لا إراقة دماء".

آشتون تبحث حلحلة الوضع

سياسيا بدأت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين آشتون منذ ليلة الأحد مباحثات مع المسؤولين المصريين وقيادات حزبية بينها قيادات إسلامية وقيادات حركة "تمرد" في مسعى لتقريب وجهات النظر وحلحلة الوضع.

والتقت آشتون صباح الإثنين وزير الخارجية المصري نبيل فهمي ولم تدل بأي تصريح لدى خروجها من الاجتماع، ومن المقرر أن تلتقي لاحقا الرئيس المؤقت عدلي منصور ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى بالإضافة لممثلين من "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المعزول.

وأكد وزير الخارجية المصري نبيل فهمي لدى اجتماعه صباح الاثنين بكاثرين آشتون، أهمية "المصالحة" في بلاده ومشاركة الجميع في "تنفيذ خريطة الطريق" التي أعلنت إثر الإطاحة بمرسي.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن فهمي عرض "خلال الاجتماع لتطورات المشهد الداخلي في مصر وأهمية تحقيق المصالحة ومشاركة جميع القوى السياسية في العملية الديموقراطية الجارية لتنفيذ خارطة الطريق، مع تأكيد الأهمية البالغة لنبذ العنف ووقف أعمال التحريض".

وكانت آشتون قد دعت في مستهل زيارتها إلى مصر إلى عملية انتقالية سياسية تشارك فيها كل الأحزاب بما فيها جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقالت آشتون في بيان نشر عقب وصولها إلى القاهرة إنها "جاءت إلى مصر للتحدث مع كل الأطراف وتعزيز رسالتنا الداعمة لعملية انتقالية شاملة تشترك فيها كل المجموعات السياسية بما فيها جماعة الإخوان المسلمين".

بان كي مون يحذر

وفي سياق متصل حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون القادة المصريين من أن كل قتيل يسقط في التظاهرات يجعل من الأصعب إخراج البلاد من الأزمة.

وقالت المتحدثة باسمه مورانا سونغ إن بان كي مون تحدث مع نائب الرئيس المصري محمد البرادعي ووزراء خارجية كل من تركيا وقطر والأمين العام للجامعة العربية للإعراب عن "قلقه البالغ" بشأن تصاعد الاضطرابات في مصر.

وأضافت أن بان كي مون جدد في مكالمته مع البرادعي دعوته الجيش المصري بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي أو إجراء تحقيق ومحاكمة "شفافة" له.

وأضافت أن الأمين العام للمنظمة الدولية "دعا السلطات المؤقتة إلى تحمل المسؤولية الكاملة للتعامل السلمي مع التظاهرات وضمان حماية جميع المصريين بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية".

وأكد بان ضرورة قيام "عملية سياسية شاملة وسلمية بحق" مؤكدا أن "كل وفاة جديدة تجعل من عملية المصالحة على المدى الطويل أكثر صعوبة".

وأضافت المتحدثة أن بان أعرب خلال محادثاته مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ووزير خارجية قطر خالد بن محمد العطية والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، عن "قلقه البالغ بشأن الوضع في مصر وخسارة الأرواح غير المقبولة خلال اليومين الماضيين".

وقال بان للوزراء بان على جميع القادة المصريين "دعوة أنصارهم إلى ضبط النفس ولجم الغضب ومحاولة الدخول في عملية مصالحة مفيدة".

مقتل جندي في سيناء

وفي سيناء لقي جندي مصري مصرعه وأصيب ثمانية آخرون في هجوم شنه مساء الأحد مسلحون بقذائف صاروخية على معسكر للجيش بمدينة رفح في شمال سيناء على الحدود مع قطاع غزة.

وقال مصدر أمني إن "أكثر من ثماني نقاط للتفتيش بمدن العريش والشيخ زويد ورفح تعرضت لهجمات بالأسلحة الرشاشة الخفيفة والثقيلة وقذائف آر بي جي".
XS
SM
MD
LG