Accessibility links

logo-print

اجتماع دول جوار ليبيا.. مصر تحذر من اتساع رقعة العنف


جانب من الاجتماع الوزاري حول ليبيا

جانب من الاجتماع الوزاري حول ليبيا

اختتم وزراء خارجية دول جوار ليبيا اجتماعهم الرابع القاهرة مساء الاثنين. ودعت مصر خلال الاجتماع إلى تفعيل مبادرتها السابقة لاستعادة الأمن في ليبيا وإنشاء صندوق دولي للمساعدة في تمويل عملية دمج المجموعات المسلحة في الجيش الليبي.

ورحب وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز بالدعوة المصرية خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري.

وشدد الوزيران خلال المؤتمر على شرعية البرلمان الجديد المنتخب كمجلس تشريعي وحيد في ليبيا، وأكدا أهمية وقف التدهور الأمني في ليبيا كونه يهدد الأمن القومي لدول الجوار.

يأتي هذا بعد أن عقد البرلمان المنتهية ولايته جلسة في طرابلس الاثنين، كلف فيها الإسلامي عمر الحاسي تشكيل حكومة انقاذ وطني تحل محل الحكومة المؤقتة التي تدير شؤون البلاد.

تحديث (16:45 ت.غ)

افتتح في العاصمة المصرية القاهرة الاثنين اجتماع وزاري لدول جوار ليبيا، لبحث التطورات الأمنية والسياسية التي تشهدها البلاد، لا سيما بعد فرض ميليشيات سيطرتها على منشآت حيوية في العاصمة طرابلس.

ويحضر الاجتماع، وهو الرابع من نوعه، وزراء خارجية ليبيا ومصر والجزائر وتونس والسودان وتشاد، بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ومبعوث الاتحاد الإفريقي إلى ليبيا داليتا محمد داليتا، وناصر القدوة مبعوث الجامعة العربية إلى ليبيا.

ودعا وزير الخارجية المصري سامح شكري في الكلمة الافتتاحية إلى تحقيق وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، وإلى إطلاق حوار وطني شامل ووضع حد للمعاناة الإنسانية هناك، محذرا من احتمال امتداد العنف في ليبيا إلى الدول المجاورة وأكد ضرورة العمل على تجنب التدخلات في الشأن الليبي.

وشدّد المسؤول المصري على ضرورة وضع آلية لمساعدة حكومة طرابلس في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

ويأتي الاجتماع في إطار جهود إقليمية للحفاظ على أمن واستقرار ليبيا.

وكان مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق السفير جمال بيومي قد قال في اتصال أجراه معه "راديو سوا"، إن مؤتمر دول جوار ليبيا يجب أن يركز على التخفيف من حدة الوضع الإنساني المتردي في ليبيا ومساعدتها على إيجاد توافق وطني بين مختلف أطراف العملية السياسية في البلاد.

وأشار بيومي إلى أن الملف العاجل بالنسبة لدول جوار ليبيا يتعلق بتحديد منافذ لعبور مواطني الدول الأجنبية الفارين من تجدد الاشتباكات المسلحة في سائر مناطق البلاد:

وأوضح أن الجهود الدبلوماسية لجيران ليبيا يجب أن تنصب على فتح قنوات الاتصال مع الحكومة الليبية المؤقتة ومجلس النواب المنتخب بالإضافة إلى باقي القوى الداخلية لإنقاذ البلاد من شبح الانهيار:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG