Accessibility links

logo-print

القاهرة تستبعد سقوط الطائرة الروسية بعمل إرهابي.. وستقيم أمن المطارات


موقع سقوط الطائرة الروسية في سيناء

موقع سقوط الطائرة الروسية في سيناء

استبعدت السلطات المصرية سقوط طائرة الركاب الروسية في سيناء نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي جراء عمل إرهابي أو تدخل خارجي، حسب التقرير المصري الأولي للحادث الذي أودى بحياة 224 شخصا.

وقال رئيس لجنة التحقيق المصرية أيمن المقدم في بيان الاثنين إن المحققين لم يعثروا على أدلة تفيد بوقوع الحادث نتيجة تفجير قنبلة وضعت في الطائرة أو عمل جنائي، مشيرا إلى أن اللجنة ستواصل التحقيق في الجوانب الفنية المتعلقة بسقوط الطائرة.

وأضاف المقدم أن التقرير الخاص بالتحقيق يتضمن المعلومات الأولية المتاحة أمام لجنة التحقيق حتى تاريخ صدوره، وقال إن اللجنة ستجري تدقيقا أكثر تفصيلا خلال مراحل التحقيق القادمة. وأشار المسؤول المصري إلى أن البحث عن حطام الطائرة امتد إلى أكثر من 16 كلم من موقع الحطام الرئيسي.

وأرسلت القاهرة التقرير الأولي إلى الممثلين المعتمدين للدول التي لها الحق في الاشتراك بالتحقيق، ومنظمة الطيران المدني الدولي.

وتعليقا على التقرير المصري، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "لا يسعني إلا أن أذكر باستنتاجات خبرائنا وأجهزة استخباراتنا التي تشير إلى أن عملا إرهابيا" كان وراء سقوط الطائرة.

وكانت موسكو قد أعلنت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر أن انفجار قنبلة تسبب بتحطم الطائرة الروسية التي انشطرت في الجو بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ في جنوب سيناء في طريقها إلى سان بطرسبورغ.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية داعش قد تبنى العملية، ونشر صورا قال إنها للقنبلة التي وضعت على متن الطائرة الروسية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

الحكومة ستستعين بخبير

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل إن الحكومة تدرس الاستعانة بمستشار لتقييم تأمين المطارات وتقديم توصيات بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها.

وقال إن هذه الخطوة التي لم يتخذ إجراء بشأنها بعد تهدف إلى بعث روح الاطمئنان للجهات التي تتعامل مع المطارات المصرية.

ونفى أن يكون الغرض من الدراسة إنشاء شركة للتأمين.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG