Accessibility links

صندوق النقد الدولي يأمل التوصل لاتفاق مع مصر حول قرض مالي


الوضع السياسي في مصر يؤثر سلبا على الحالة الاقتصادية

الوضع السياسي في مصر يؤثر سلبا على الحالة الاقتصادية

أعرب صندوق النقد الدولي عن أمله في التوصل إلى اتفاق نهائي مع مصر بشأن القرض الذي تبلغ قيمته 4,8 مليار دولار في المستقبل القريب.

وقال مدير قسم الشرق الأوسط ومنطقة آسيا الوسطى في الصندوق مسعود أحمد في لقاء مع "راديو سوا"، إن الصندوق بصدد دراسة برنامج جديد وضعته السلطات المصرية، قبل استئناف المفاوضات.

وأضاف أن الفريق الاقتصادي في مصر أبلغ الصندوق بأن البرنامج سيركز على ثلاثة محاور، الأول هو محاولة علاج العجز في الموازنة، والثاني تعافي الاقتصاد وتحقيق النمو، والثالث هو ضمان الحكومة المصرية عدم وقف المعونات التي تقدمها للعائلات الفقيرة خلال الفترة الانتقالية التي وصفها بالصعبة.

وأشار أحمد إلى أنه لم يتحدد بعد موعد استئناف المفاوضات مع الحكومة المصرية حول القرض الذي وافق الصندوق على منحه لمصر مبدئيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وكان وزير التخطيط والتعاون الدولي المصري قد ذكر في وقت سابق الثلاثاء أن مصر وجهت الدعوة إلى فريق صندوق النقد الدولي لاستئناف المحادثات بشأن القرض.

وقال الوزير أشرف العربي إن الدعوة أرسلت بعدما قدمت الحكومة برنامجا معدلا يهدف لخفض عجز الموازنة إلى أقل من 11 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي بحلول العام المالي 2013-2014.

وتنظر مصر إلى القرض على أنه خطوة مهمة لتخفيف وطأة أزمة اقتصادية تعاني منها الدولة بسبب اضطرابات سياسية مستمرة منذ نحو عامين.

واتفقت مصر وصندوق النقد من حيث المبدأ على قرض بقيمة 4,8 مليار دولار في نوفمبر/تشرين الثاني لكن مصر طلبت في الشهر التالي تأجيل التوقيع وسط احتجاجات عمت البلاد.

ويعد دعم الصندوق لمصر أمر حيويا بعد تراجع احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي إلى مستويات حرجة في حين قفز عجز الموزانة.
XS
SM
MD
LG