Accessibility links

logo-print

إعلان حالة الطوارئ في وزارة الصحة المصرية تحسبا لأعمال عنف أثناء التظاهرات


متظاهرون ضد الرئيس مرسي في القاهرة مساء السبت

متظاهرون ضد الرئيس مرسي في القاهرة مساء السبت

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، حالة الطوارئ ورفع درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى في جميع هيئاتها وقطاعاتها، وعلى رأسها المستشفيات والإسعاف استعداد للتظاهرات الكبرى المتوقعة الأحد.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن يحيى موسى المتحدث الإعلامي في الوزارة قوله مساء السبت، إن يوم الأحد سيكون يوم عمل طبيعي، وإن الإجازات ألغيت في جميع المستشفيات وهيئة الإسعاف المصرية.

وأشار موسى إلى تشكيل غرف عمليات على مستوى الجمهورية، وغرفة عمليات مركزية تحت إشراف وزير الصحة، لمتابعة تطورات الموقف.

وأضاف المتحدث الإعلامي في وزارة الصحة أن سيارات الإسعاف ستكثف انتشارها في 19 ميدانا في مختلف المحافظات، في حين سيكون الإسعاف العادي والطائر على أهبة الاستعداد.

وبقي متظاهرون منتشرين مساء السبت في القاهرة في المواقع التي تجمع فيها آلاف الأشخاص الجمعة، أي ميدان التحرير للمعارضين لمرسي ومحيط مسجد رابعة العدوية بمدينة نصر لمؤيديه. كما أن المعارضين نظموا تظاهرات ليلية في عدة محافظات.

ونصبت عشرات الخيم في ميدان التحرير حيث يدعو المعارضون إلى "ثورة ثانية".

كما أمضى ناشطون إسلاميون الليل أمام جامع رابعة العدوية بعدما توجهوا إليه بالآلاف الجمعة للمرة الثانية خلال أسبوع.

استقالة ثمانية أعضاء غير إسلاميين من مجلس الشورى

واستقال ثمانية على الأقل من أعضاء الأحزاب غير الإسلامية في مجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان التي تتولى سلطة التشريع حاليا في غياب مجلس النواب) من المجلس رسميا دعما للتظاهرات المعارضة للرئيس مرسي.

وأكد إيهاب الخراط رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشورى أن "22 عضوا على الأقل قدموا استقالاتهم".

وقال الخراط لوكالة الصحافة الفرنسية "استقلنا تضامنا مع 22 مليون مصري قرروا سحب الثقة من الرئيس مرسي".

ثمانية قتلى في الأيام الثلاثة الماضية

وارتفعت حصيلة الاشتباكات التي وقعت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة بين أنصار الرئيس المصري ومعارضيه في أكثر من محافظة إلى ثمانية قتلى، بحسب مصادر طبية إثر وفاة شخص السبت متأثرا بجروح أصيب بها خلال صدامات عنيفة شهدتها الجمعة مدينة الإسكندرية.

وفيما واصل الجيش انتشاره لحماية المنشآت الحيوية ومؤسسات الدولة، التقى الرئيس مرسي وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي "للاطمئنان على استعدادات وزارة الدفاع لتأمين المنشآت الحيوية والاستراتيجية للدولة وحماية المواطنين"، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

"تمرد": التوقيعات لن يكون لها قيمة كبيرة بدون تظاهرات

وقد دعت حملة "تمرد" التي تقود التعبئة في مصر للتظاهرات المطالبة بسحب الثقة من الرئيس الإسلامي محمد مرسي وبإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، الملايين للنزول إلى الشوارع الأحد، في خطوة ردت عليها الأحزاب الإسلامية بالدعوة إلى تظاهرة "مليونية" في نفس الوقت في القاهرة، بينما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن القلق إزاء الأوضاع في مصر.

وأعلنت حملة "تمرد" السبت أنها جمعت أكثر من 22 مليون توقيع على استمارتها المطالبة بسحب الثقة من الرئيس الإسلامي محمد مرسي.

وقال المتحدث باسم الحملة محمود بدر في مؤتمر صحافي في مقر نقابة الصحافيين المصرية إن هذه التوقيعات لن يكون لها قيمة كبيرة "بدون تظاهرات واعتصامات وعصيان مدني يحميها".

وبحسب هذه الأرقام فإن تمرد جمعت توقيعات من نحو نصف عدد الناخبين المصريين البالغ نحو 51 مليون ناخب.

الإسلاميون يدعون إلى تظاهرات مؤيدة

ومساء السبت أعلن "تحالف القوى الإسلامية" في مؤتمر صحافي عن تنظيم مليونية بعد صلاة الظهر أمام مسجد رابعة العدوية بحي بمنطقة مدينة نصر في شرق القاهرة.

وقال حزب الحرية والعدالة على صفحته الرسمية على فيسبوك إن "جميع القوى الإسلامية تعلن النفير العام في صفوف شبابها في أنحاء الجمهورية وتحشد في رابعة وأماكن أخرى في القاهرة لن يعلن عنها".

من جهتها، أذاعت "تمرد" وحركات وأحزاب المعارضة "خريطة مسيرات" الأحد التي ستتجه في القاهرة إلى ميدان التحرير وقصر الاتحادية الرئاسة، كما أعلنت عن مسيرات وتظاهرات في مختلف محافظات مصر.

وبث محمد البرادعي أحد قادة جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة مساء الأحد شريط فيديو قصير دعا فيه المصريين إلى المشاركة في التظاهرات "السلمية" وطالب الرئيس مرسي بـ"الاستماع إلى صوت الشعب الذي يريد انتخابات رئاسية مبكرة".


أوباما يعبر عن قلقه

وفي بريتوريا، عبر الرئيس باراك أوباما السبت عن قلقه إزاء الاضطرابات في مصر ودعا مرسي إلى التصرف بشكل "بناء" أكثر.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي في بريتوريا "نحن نتابع الوضع بقلق" موضحا أن الحكومة الأميركية اتخذت إجراءات لضمان أمن سفارتها وقنصلياتها وموظفيها الدبلوماسيين في مصر.
XS
SM
MD
LG